كشفت صور للأقمار الإصطناعية مهبط طائرات جديد في جزء منعزل من شرق لبنان يُعتقد بأنه يُستخدم من قبل منظمة حزب الله، على الأرجح لإطلاق طائرات بدون طيار إيرانية الصنع.

بحسب تقرير في مجلة “جينز ديفنس ويكلي” العسكرية، فلقد تم بناء المدرج في الفترة بين فبراير 2013 ويونيو 2014 ويقع في وادي البقاع في منطقة نائية غربي الحدود السورية.

وأكدت مصادر في حزب الله أن المنظمة تستخدم طائرات بدون طيار لدعم عملياتها ضد المتمردين في سوريا، بحسب التقرير.

وسعى حزب الله أيضا إلى إطلاق طائرات بدون طيار إلى داخل إسرائيل.

ويمتد المدرج على مساحة 620X70م ومجهز بست مبان صغيرة وما قد تكون محطة تحكم تقع جنوب المنطقة. وورد أن المباني ليست كبيرة بما فيه الكفاية لإحتواء طائرات بدون طيار إيرانية ولكن مبنيان على بعد 2.5 كيلومترا يملكان الحجم المطلوب.

وتستخدم إيران وقوات موالية لبشار الأسد بشكل روتيني طائرات بدون طيار في حربهم ضد قوات المتمردين والإسلاميين المتطرفين في سوريا التي مزقتها الحرب الأهلية.

في عام 2014، أعلن حزب الله مسؤوليته عن إطلاق طائرة بدون طيار قامت إسرائيل بإسقاطها، وقال أنه تم تركيب الطائرة على يد عناصر من حزب الله باستخدام أجزاء قامت إيران بتزويدها.

وقال حسن نصر الله أنه أُطلق على الطائرة اسم “أيوب”، على اسم النبي أيوب وأحد نشطاء المنظمة ويُدعى حسين أيوب.

وتم إسقاط الطائرة الإستطلاعية فوق غابة يتير شمال النقب بعد دخولها إسرائيل من سماء غزة. ويعتقد مسؤولون إسرائيليون أنه تم إطلاقها من لبنان وحلقت جنوبا فوق البحر الأبيض المتوسط قبل أن تتحول إلى اليابسة فوق غزة.