صورة المطلوب الهارب منفذ هجوم تل أبيب الأسبوع الماضي، يبتسم ويعرض صحيفة تحمل في عنوانها صورته، تسببت في عاصفة في وسائل الإعلام الإجتماعية يوم الخميس، مع تهكم المعلقين بشكل عنيف حول القاتل الهارب. كانت هناك مشكلة واحدة فقط – أن الصورة ليست للقاتل الحقيقي.

الرجل، الذي عرف من قبل الموقع الإخباري “واي نت”، هو عامر فضيلي من الطيرة، مدير كراج. قال أنه أثناء عمله وفحصه سيارة للإختبار السنوي في كفار سابا، طلب منه رجل يعرفه في مركز الترخيص التقاط صورة وهو يحمل الصحيفة التي نشرت صورة المشتبه به.

“قلت له ‘كلا، لا ينبغي أن أفعل، ولن أفعل ذلك. ‘قال لي: ‘ ليس هذا إلا لنا، للضحك'”، روى فضيلي. مضيفا: “في وقت لاحق، شاهدت صورتي عبر الفيسبوك ومواقع التواصل الإجتماعي، واندهشت للغاية”.

وقال فضيلي أنه يفكر بتقديم شكوى إلى الشرطة على خلفية الحادث.

وأضاف: “كما أني أعمل مع نجمة داود الحمراء وقسم الإطفائية وهذا يزعجني حقا. انظر الى ما حدث بسبب لا شيء. اتصلت بالرجل الذي التقط الصورة وبكى لي، وقال أنه لا يعرف ماذا يفعل، وانه لم يكن يقصد أن يذهب بعيدا مع ذلك”.

أكد الحادث على عدم الموثوقية المتكررة لتقارير وسائل الإعلام الإجتماعية، حيث يمكن لإدعاءات مازحة غالبا أن تنتشر دون التحقق من صحتها.

تزعم الشرطة أن نشأت ملحم (29 عاما)، قام بإطلاق النار في حانة سيمتا وسط شارع ديزنغوف في تل أبيب بعد ظهر يوم الجمعة، مما أسفر عن مقتل ألون باكال (26 عاما)، وشمعون رويمي (30 عاما)، وإصابة سبعة آخرين. وفر من مكان الحادث سيرا على الأقدام، وأوقف سيارة أجرة بعدها، حيث ركب فيها إلى شمال تل أبيب، وقام بقتل السائق أمين شعبان (42 عاما) من اللد، قبل تركه السيارة.

مددت محكمة الصلح في حيفا يوم الخميس حجز والد ملحم، محمد لمدة ثلاثة أيام إضافية، للإشتباه في كونه شريكا في الجريمة، وعرقلته التحقيق.

ساهم راؤول ووتلوف في هذا التقرير.