صوداستريم، الأمر التي تصنع آلات مشروبات كربونية منزلية، أقالت 60 موظف فلسطيني هذا الشهر من مصنعها في معاليه أدوميم بسبب خلاف بين الإدارة والموظفين على نوعية الطعام الذي يجب أن يقدم في نهاية صيام رمضان.

أدى الخلاف الى إضراب العمال، مما ادى لفصلهم فورا، ذكرت صحيفة ذا ماركر الاقتصادية الإسرائيلية.

وفقا لواك-معا، نقابة العمال التي تمثل الموظفين الفلسطينيين في صوداستريم, كان يوم الذي قدم للموظفين العاملين في ذلك المساء وجبة افطار على ما يبدو غير كافية.

‘هكذا وجد 60 موظف نفسهم بدون غذاء كاف بعد 16 ساعة من الصيام في شهر رمضان، في شركة، صوداستريم, التي تحظر عليهم إحضار الطعام من المنزل لأسباب الكوشر’ قال منسق واك-معا القدس إيرز فاغنر لذا ماركر.

وفقا لفاغنر، التجأ الموظفين الفلسطينيين لإدارة صوداستريم وأوضحوا لها أنهم يجدون صعوبة في العمل في نوبات ليلية من دون وجبة افطار كافية، وأنهم في مثل هذه الحالة من الضعف يجدون صعوبة بتشغيل الآلات الكبيرة. خلال المحادثة، احد المدراء اتهم موظفين بخلق صراع في نفس يوم دفن المراهقين الإسرائيليين المختطفين, إيال يفراح، نفتالي فرانكل، وجيل-عاد شاعر.

وقال فاجنر ‘نفى الموظفين هذا ووضحوا انهم يريدون حل المشكلة حتى يتمكنوا من العودة إلى العمل، ومناقشتها مع الإدارة مع عدد من الحلول المختلفة’.

وفقا لفاغنر، في نهاية المطاف أبلغ مدير النوبة الموظفين المعارضين انه تم إلغاء نوبة العمل لبقية اليوم، ووعد أن المشكلة سوف تحل في اليوم التالي.

‘في اليوم التالي تلقى كل من العمال الليليين إخطارا ذكر ان الإدارة قررت فصلهم. دعي الموظفين إلى اعادة بطاقة عملهم الى المصنع وجمع اغراضهم الشخصية، ولكن في النهاية قوبلوا بالعداء وتم رفض دخولهم. الرئيس التنفيذي لشركة صوداستريم, دانيال بيرنباوم, يقدم بفخر المصنع كواحة للتعايش بين الشعوب، ولكن الحقيقة مختلفة جدا. ‘

قالت إدارة صوداستريم: ‘أقيل الموظفين بسبب اتخاذ القانون لأيديهم والاضراب ليس لسبب عملي’ قال مسؤولو الشركة ‘نأسف أن واك-معا اختارت التحول إلى وسائل الإعلام قبل مراجعة شاملة للحقائق’.

وفقا لهؤلاء المسؤولين، إن عملية إقالة الموظفين قانونية تماما، وعقدت جلسة استماع للموظفين وسيتلقوا التعويض.

‘اضرب الموظفين الفلسطينيين وإوقفوا خطوط إنتاج المصنع دون علاقة بالطعام. لن نقبل وضعا حيث العمال، لحظة عدم تلقيهم طعام، يغلقون المصنع ويتجاهلون تظاهراً المشرفين عليهم ‘.