اكدت وزارة الدفاع الاميركية الاثنين ان صهر الرئيس دونالد ترامب وكبير مستشاريه جاريد كوشنر موجود في العراق حيث يقوم بزيارة رسمية، يرافقه الجنرال جو دانفورد رئيس اركان الجيوش الاميركية المشتركة.

وتؤكد زيارة كوشنر الذي ذهب الى العراق بدعوة من الجنرال، بما لا يقبل الشك، نفوذه وثقة الرئيس به.

وسيلتقي رئيس هيئة اركان الجيوش المشتركة وكوشنر ومستشار للرئيس على الصعيد الامني ومكافحة الارهاب هو طوماس بوسيرت، مسؤولين عراقيين، ومستشارين وعسكريين اميركيين يتصدون لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، كما قال متحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية.

وهي الزيارة الاولى الى العراق التي يقوم بها كوشنر الذي لم يمارس على غرار الرئيس، اي نشاط سياسي قبل ان يأتي الى البيت الابيض.

وبالاضافة الى تكوين فكرة مباشرة عن الوضع الميداني، يسافر صهر الرئيس “باسم الرئيس للتعبير عن دعم الرئيس والتزامه حيال الحكومة العراقية والقوات الأميركية التي تشارك في الحملة” ضد تنظيم الدولة الاسلامية، كما ذكرت وزارة الدفاع.

وسيتيح وجود بوسيرت “تعزيز الشراكة الراسخة العراقية الاميركية لالحاق هزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية”، كما اضافت.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا عسكريا دوليا ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا، وتشن خصوصا غارات جوية إسنادا للقوات العراقية التي تحاول دحر الجهاديين من الموصل.