أطلقت صفارات الإنذار من الصواريخ في البلدات المجاورة لقطاع غزة صباح الثلاثاء، ساعات بعد تبادل النيران في جنين خلال عملية اعتقال إسرائيلية، أدى إلى إصابة جندي إسرائيلي بإصابات متوسطة.

وأطلقت الصفارات في بلدة “حوف أشكلون” شمال القطاع قبل الفجر، ما أدى إلى فرار السكان إلى الملاجئ. لا يوجد انباء عن إصابات أو أضرار.

وقال الجيش الإسرائيلي أنه يبحث عن موقع سقوط صواريخ، ولكنه أضاف أن الصفارات على الأرجح نتيجة محاولة إطلاق فاشلة.

وأطلق مسلحون فلسطينيون النار على قوات إسرائيلية أثناء عملية اعتقال في جنين شمال الضفة الغربية مساء الإثنين. وأصيب عضو في “يمام” – وحدة مكافحة الإرهاب الخاصة في شرطة الحدود، بإصابات متوسطة. وتم إخلائه إلى مركز رامبام الطبي في حيفا لتلقي العلاج، وورد أن حالته مستقرة. من غير المعروف كيف تلقى إصابته، وطرحت وسائل الإعلام العبرية إمكانية إصابته بنيران ودية.

وقالت التقارير الفلسطينية الأولى أنه تم قتل ستة فلسطينيين. ولكن لم يؤكد مسؤول أمني فلسطيني مقتل أي شخص، وقال فقط أن خمسة أشخاص استنشقوا الغاز المسيل للدموع وتم إخلائهم إلى المستشفى.

وورد أنه تم إطلاق نيران مكثفة في أحد مخيمات اللاجئين المجاورة للمدينة. ويظهر شريط فيديو التقطه فلسطينيون عدة مركبات عسكرية إسرائيلية تدخل إلى المدينة.