نشر لاعب الجودو الإسرائيلي ساغي موكي يوم الإثنين على “إنستغرام” صورة مشتركه له مع البطل الإيراني السابق سعيد مولاي، الذي فر إلى برلين عقب بطولة العالم في طوكيو في الصيف الماضي بعد أن أجبرته الحكومة الإيرانية على خسارة مباراة لتجنب مواجهة اللاعب الإسرائيلي.

ويشارك موكي ومولاي حاليا في بطولة باريس الكبرى “غراند بري”، حيث تم عرض صداقتهما العلنية في أعقاب أحداث العام الماضي.

وأرفق موكي الصورة بعبارة “صديق مدى الحياة!!!”، وطلب لمتابعيه على شبكة التواصل الاجتماعي وضع “’تاغ’ (إشارة) شعب إسرائيل وإيران من أجل السلام”.

خلال يوم واحد حصلت الصورة على أكثر من 10,000 إعجاب. ونشر موكي الصورة مع ’هاشتاغات’ “#israel #iran #love #peace#”، وكتب “التقيت به في غراند بري باريس. بطلا عالم ولكن قبل ذلك صديقان حميمان”.

وأشادت المنظمة المسؤولة عن تنظيم “غراند بري باريس”، الإتحاد الدولي للجودو، بالصورة وردت على إنستغرام بهاشتاغ “judomorethansport#”.

 

View this post on Instagram

 

 

 

متحدثا للقناة 12 يوم الثلاثاء، قال موكي إن خلاف مولاي مع الحكومة الإيرانية جعله يقدّر إسرائيل والإسرائيليين.

وقال موكي: “آمل أن يأتي إلى إسرائيل. أعلم أنه يحب إسرائيل والإسرائيليين، وهو يقدر حقا كيف رحب به شعبنا بمثل هذا الاحتضان الكبير”.

ولقد حصل مولاي على صفة لاجئ في ألمانيا بعد تحدي حكومته علانية، وقال لمسؤولي الاتحاد الدولي للجودو في العام الماضي إنه يخشى العودة إلى بلاده.

وقال الإتحاد الدولي للجودو إن نائب وزير الرياضة الإيراني، دافار زاني، ضغط على مولاي  للانسحاب من المنافسة. وتحدثت تقارير أيضا عن تعرضه لضغوط من قبل رئيس اللجنة الأولمبية الإيرانية، رضا صالحي أميري، الذي قال له قبل دقائق قليلة من مباراة نصف النهائي إن أجهزة الأمن الإيرانية في منزل والديه في طهران.

وقال مولاي، الذي كان قريبا من مواجهة موكي في نهائي الرجال لفئة أقل من 81 كيلوغراما، للاتحاد الدولي للجودو إنه رضخ للضغوط وخسر مباراته أمام البلجيكي ماتياس كاسي في نصف النهائي عمدا لتجنب مواجهة الرياضي الإسرائيلي، الذي فاز بذهبية البطولة.

ولقد تنافس مولاي في باريس هذا الأسبوع تحت العلم المنغولي.

ولا تعترف إيران بإسرائيل، وجوازات السفر الإيرانية تذكر حامليها بالخط الأحمر العريض “لا يحق لك السفر إلى فلسطين المحتلة”.

في أكتوبر الماضي، أعلن الإتحاد الدولي للجودو قرارا يؤكد فرض حظر مؤقت على إيران بسبب رفضها السماح لرياضييها بمواجهة نظرائهم الإسرائيليين.