رأت صحف سورية صادرة الأربعاء، أن إعدام تنظيم الدولة الإسلامية للطيار الأردني معاذ الكساسبة، هو نتيجة دعم عمان للمجموعات المسلحة المقاتلة ضد النظام السوري.

واصدرت وزارة الخارجية السورية الأربعاء، بيانا دانت فيه “الجريمة الإرهابية البشعة التي إرتكبها تنظيم داعش”.

ودعت “الحكومة الأردنية للتعاون في مكافحة الإرهاب”.

وكتبت صحيفة “الوطن” القريبة من السلطات، “بدأت نار التنظيم الإرهابي تحرق الأردن بعد أن سهلت عمان على مدار أربع سنوات ماضية من عمر الأزمة السورية تسلل آلاف السلفيين عبر الحدود للقتال إلى جانب المجموعات المسلحة ضد الجيش العربي السوري”.

ورأت صحيفة “البعث” الناطقة بإسم حزب البعث من جهتها، أن “الأردن بدأ يحصد نتائج دعم نظامه للإرهاب”.

وتتهم الحكومة السورية الأردن بفتح حدوده أمام عبور المسلحين والسلاح إلى سوريا.

ويشارك الأردن في التحالف الدولي بقيادة أميركية لقصف مواقع تنظيمات جهادية في سوريا والعراق.

وسقطت إحدى طائراته فوق محافظة الرقة في شمال سوريا في 24 كانون الأول/ديسمبر، وأسر طيارها معاذ الكساسبة على يد تنظيم الدولة الإسلامية.

وأصدر التنظيم الثلاثاء شريط فيديو يتضمن مشاهد مروعة عن إعدام الطيار حرقا وهو حي داخل قفص، أثارت ردود فعل مستنكرة وشاجبة في كل العالم.