قال الجيش الإسرائيلي أن فلسطينيين قاموا بإلقاء الحجارة على سيارات في الضفة الغربية يوم الأحد، مما أدى إلى إصابة طفل إسرائيلي في الرابعة من عمره بجروح طفيفة.

قال الجيش أن الحادث وقع عند تقاطع طرق بالقرب من مدينة بيت لحم بالضفة الغربية، جنوب القدس.

الصبي، الذي اصيب في رأسه بشظايا زجاج نافذة السيارة المحطمة بحيث تواجد داخلها، تم نقله إلى عيادة في مستوطنة افرات القريبة، حسبما ذكر راديو إسرائيل.

قال الجيش أن قوات الجيش الإسرائيلي يقومون بتمشيط للمنطقة بحثا عن المشتبه بهم القائمين بالهجوم.

في حادث منفصل، اعتقل إثنين من الفلسطينيين حاملي سكاكين من قبل الجيش بالقرب من مستوطنة آدم في الضفة الغربية، شمال القدس.

جاء الهجوم خلال فترة من التوترات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وموجة من الإضطرابات في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

في 12 ديسمبر سبعة أشخاص بينهم عائلة تشمل خمسة أطفال صغار، أصيبت بجروح طفيفة في الضفة الغربية، عندما ألقى رجل فلسطيني حمضا على سيارتهم، قبل إطلاق النار عليه بحيث اصيب بجروح خطيرة. وقع الهجوم قرب نقطة تفتيش بين مستوطنة بيتار عيليت في غوش عتسيون، حيث تقطن الأسرة، وقرية حوسان الفلسطينية، جنوب غرب القدس.

أسفرت هجمات دهس من قبل فلسطينيين عن مقتل خمسة أشخاص في الأشهر الأخيرة. في الشهر الماضي دخل اثنين من منفذي هجوم فلسطينيين على كنيس في القدس، وهاجما مصلين هناك بسكاكين ومسدس، مما أسفر عن مقتل أربعة مصلين وشرطي.