اشار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاثنين ان انتخاب انغيلا ميركل بمنصب مستشارة المانيا للمرة الرابعة يبشر بالخير لاحتمال اعادة انتخابه.

وحصلت ميركل، المستشارة الالمانية منذ 12 عاما، على 33% من الاصوات في انتخابات يوم الاحد، ولكن قال خبراء ان امكانياتها الضعيفة لتشكيل ائتلاف تشير انها قد لا تفوز بانتخابات اخرى.

ووصف نتنياهو، الذي يواجه مشاكل قانونية في اسرائيل يتوقع البعض انها قد تنهي مسيرته السياسية، ميركل ب”صديقة جيدة”، بالرغم من عدة خلافات معها ومع حكومتها.

“جيد بأنه يوجد هناك من فاز بالانتخابات للمرة الرابعة على التوالي وهذا يشكل مؤشرا للفوز بها للمرة الخامسة”، قال نتنياهو في احتفالية أقيمت بمناسبة حلول السنة العبرية الجديدة في مكتب رئيس الوزراء في القدس.

وفي وقت سابق من الشهر، قال نتنياهو، الذي انتخب رئيسا للوزراء اربع مرات، انه يريد قيادة اسرائيل لسنوات عديدة.

وبالرغم من مشاكله القانونية المتنامية، ادعى رئيس الوزراء ان دعم الجماهير له وصل مستويات غير مسبوقة في الاسابيع الاخيرة.

وفي يوم الاحد، بارك نتنياهو لميركل على فوزها، ووصفها بصديقة حقيقية لإسرائيل.

ولكنه لم يذكر يوم الاحد والاثنين دخول حزب اليمين المتطرف المعادي للهجرة للبرلمان لأول مرة منذ الحرب العالمية الثانية.

وتقريبا فورا بعد صدور النتائج الاولية، عبرت عدة مجموعات يهودية كبرى عن القلق والاستياء من صعود الحزب المعادي للهجرة، والذي دانته الاحزاب السياسية الالمانية الكبرى، ولكن اشاد به قادة يمينيين متطرفين في اوروبا مثل مارين لوبن الفرنسية وخيرت فيلدرز الهولندي.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية انها لا يوجد لديها تعليقات في الوقت الحالي على نتائج الانتخابات.

واضافة الى كونه معادية للهجرة، يشمل طرح حزب البديل من اجل المانيا معاداة لثقافة التعويض على الحرب العالمية الثانية وابادة 6 ملايين يهودي وغيرهم في المحرقة في المانيا.