اطلقت صفارات الانذار مساء الاربعاء في عدة بلدات مجاورة لحدود غزة نتيجة سقوط صاروخ اطلق من غزة في منطقة حالية بجنوب اسرائيل.

وسمع سكان محليين دوي انفجار. ويبدو ان الصاروخ سقط في منطقة تقع في مجلس شاعار هنايغف الاقليمي.

ولا انباء عن اضرار او اصابات نتيجة اطلاق الصاروخ.

وفي وقت سابق من المساء، فشل صاروخ اطلق من شمال غزة باتجاه اسرائيل تجاوز الحدود وسقط داخل القطاع الساحلي، بحسب تقارير اعلامية عبرية. ولا انباء عن اصابات او اضرار نتيجة الحادث.

وفي صباح الاربعاء، اختبر قيادة الجبهة الداخلية صفارات انذار في القدس وبعض البلدات المجاورة.

وقبل الاختبار، قال الجيش ان اختبار انظمته والتدريبات غير متعلقة بأي حادث وانها عادة تحدد اشهر قبل اجرائها.

انفجار في شمال قطاع غزة في اعقاب غارات اسرائيلية، 22 يناير 2019 (Screen capture: Channel 13)

وفي شهر يناير، اطلق صاروخ من قطاع غزة باتجاه اسرائيل، بدون التسبب بأضرار او اصابات. وسقط الصاروخ داخل منطقة خالية في اسرائيل، بعد تأديته الى انطلاق صفارات الانذار في بلدتي سدوت هانيغيف وشاعار هانيغيف في الجنوب. وردا على ذلك، نفذت اسرائيل غارات جوية في شمال غزة، وقصفت مباني تحت ارضية تابعة لحماس.

وفي يوم السبت، افادت القناة 12 ان اسرائيل حذرت حماس انه سوف تطلق حملة عسكرية في حال عدم توقف العنف الحدودي، بغض النظر عن الانتخابات القادمة في 9 ابريل.

ويحمل الجيش حركة حماس التي تحكم غزة مسؤولية اي نشاط في القطاع.

وفي الاشهر الاخيرة، تعمل مصر، الامم المتحدة وقطر من اجل الحفاظ على الهدوء في غزة وتجنب تصعيد بين اسرائيل والحركات المسلحة في القطاع.

ومنذ شهر مارس، تشهد حدود غزة مظاهرة اسبوعية ضخمة ايام الجمعة، مظاهرات اصغر حجما عمد حدود غزة الشمالية ايام الثلاثاء، بالإضافة الى تصعيدات من حين الى اخر بين الجيش الإسرائيلي والحركات المسلحة الفلسطينية.

وفي يوم الجمعة، قال الجيش ان حوالي 10 الاف فلسطيني شارك في مظاهرات عنيفة عند الحدود، قاموا بحرق إطارات ورشقوا الحجارة والمتفرجات باتجاه الجنود الإسرائيليين. ورد الجنود بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.