انتقد أمين عام منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات الرئيس الإسرائيلي رؤوفن ريفلين الثلاثاء بسبب زيارته في اليوم السابق الى مستوطنات الضفة الغربية، وقال أنها تعبير عن “إصرار اسرائيل على نموذج الابارتهايد”.

وقام ريفلين يوم الإثنين بجولة في المستوطنات في مجلس بنيامين، شمال القدس – وهي أول مرة يقوم بذلك منذ توليه منصبه.

وقال عريقات لوكالة الإعلام “وفا” الفلسطينية، أن الزيارة “تعبر عن نهج إسرائيل وإصرارها على نموذج الابارتهايد، ورفض المواثيق الدولية”.

وقال عريقات أن الرئيس الإسرائيلي “يدرك أن الاستيطان غير شرعي ويرقى لجريمة حرب”.

الرئيس رؤوفن ريفلين يزور مستوطنات مجلس بنيامين في الضفة الغربية، 6 يونيو 2016 (Mark Neiman/GPO)

الرئيس رؤوفن ريفلين يزور مستوطنات مجلس بنيامين في الضفة الغربية، 6 يونيو 2016 (Mark Neiman/GPO)

وطالب العالم بإدانة الإرهاب الإسرائيلي، والتوقف عن معاملة اسرائيل “كدولة فوق القانون”.

وتدعي اسرائيل انه سيتم تقرير مصير المستوطنات في اتفاقية سلام نهائية مع الفلسطينيين.

وادعى عريقات أن زيارة ريفلين الى الضفة الغربية هي جزء من محاولات اسرائيل لضرب مبادرة السلام الجديدة من قبل فرنسا، التي استضافت قمة تضمنت مسؤولين من 28 دولة في باريس يوم الجمعة. وتباحثت القمة، التي تمت بدون مشارة الإسرائيليين والفلسطينيين، مستقبل علمية السلام في الشرق الأوسط، وانتهت بتصريح دعم لحل الدولتين وتحذيرا من مخاطر العنف والبناء في المستوطنات.

وقد رفضت اسرائيل المحاولة الفرنسية لإحياء عملية السلام، مدعية أن المفاوضات المباشرة بين اسرائيل والفلسطينيين هي الطريقة الوحيدة للتقدم.

ووفقا للقناة السابعة الرسمية، قال ريفلين خلال جولته انه قال للرئيس الأمريكي باراك اوباما انه يعتقد أن حل الدولتين لم يعد ممكن.

وأشاد الرئيس أيضا بالإسرائيليين الذي ينتقلون للعيش في المستوطنات.

قائلا: “استوطنتم هنا بالتعاون مع حكومة اسرائيل، ولهذا أن أباركم”.

وأشار ريفلين، الذي طالما عارض حل الدولتين، في العام الماضي أن دولة فلسطينية سيادية الى جانب دولة اسرائيل، ضمن إطار اتحاد كونفدرالي، هو الطريق الوحيد الى السلام. والرئيس أيضا ملتزم لمبدأ التساوي بين اليهود والعرب.