ورد أنه تم نقل المسؤول الرفيع في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، الذي تم تشخيص إصابته مؤخرا بفيروس كورونا “كوفيد-19″، إلى تل أبيب لتلقي العلاج بعد تدهور حالته.

وصرحت دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية في بيان، “بعد إصابة عريقات بكوفيد-19، وبسبب المشاكل الصحية المزمنة التي يواجهها في الجهاز التنفسي، تتطلب حالة الدكتور عريقات الآن عناية طبية في المستشفى. سيتم نقله حاليا إلى مستشفى في تل أبيب”.

ووصل مسعفو نجمة داوود الحمراء، برفقة جنود الجيش الإسرائيلي، إلى منزل عريقات في الضفة الغربية بعد ظهر يوم الأحد لنقله إلى المستشفى، بحسب أخبار القناة 12.

وذكرت تقارير إعلامية عبرية أن السلطة الفلسطينية طلبت من إسرائيل أن يتلقى عريقات رعاية طبية فورية، وهي خطوة وافقت عليها إسرائيل.

وكان عريقات (65 عاما) بعزلة في منزله في مدينة أريحا بالضفة الغربية منذ تشخيص إصابته بالفيروس في وقت سابق من هذا الشهر. وكان يعاني في البداية من أعراض خفيفة فقط، بما في ذلك ارتفاع حرارته.

ويعتبر عريقات معرضا للغاية للإصابة بمضاعفات الفيروس. وقد نجا من نوبة قلبية خفيفة في عام 2012 وزرع رئة عام 2017 بعد سنوات من المعاناة من التليف الرئوي، وهي حالة تسبب ندوبا في الرئتين وتضر قدرتها على توزيع الأكسجين.

وكان عريقات أحد مهندسي اتفاقيات “أوسلو” للسلام، وكان كبير مفاوضي منظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 1995. وقاد عريقات جولات عديدة من محادثات السلام مع إسرائيل لأكثر من عقدين من الزمن ولا يزال يلعب دورا مركزيا في السياسة الفلسطينية.

ولم يرد مكتب عريقات على الفور على طلب للتعليق.