قالت السلطات يوم السبت إن عددا من الشواطئ في بحيرة طبريا وصلت إلى سعتها القصوى بموجب قواعد التباعد الاجتماعي وسط جائحة فيروس كورونا، بينما استغل الإسرائيليون تخفيف القواعد ونهاية موجة حر شديدة.

وقالت هيئة طبريا إن عشرات الآلاف من الزوار قاموا بزيارة شواطئ البحيرة، وأنه سيتم فتح وإغلاق شواطئ لبانون، زينابراي، شكميم، وخليج أمنون بشكل متقطع للسيطرة على تدفق الزوار وفقًا لقواعد وزارة الصحة.

وأعيد فتح شواطئ إسرائيل يوم الأربعاء بعد أن تم إغلاقها منذ أوائل أبريل بسبب كوفيد 19. ويطلب من مرتادي الشاطئ البقاء على بعد مترين من بعضهم البعض، وتقتصر المجموعات على ستة افراد، وفقًا للقواعد الحكومية التي تسعى إلى منع موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا.

وفي البداية، قوبل إغلاق الشاطئ، وهو جزء من إغلاق أوسع أثر على معظم جوانب الحياة العامة الإسرائيلية، بتقبل اجتماعي واسع، بينما ساعد الطقس البارد على إبقاء الناس في الداخل.

اسرائيليون يزورون الشاطئ في عكا، 22 مايو 2020 (David Cohen/FLASH90)

ولكن بينما شهدت الأسابيع الأخيرة تخفيفًا تدريجيًا للقيود وظهور حرارة الصيف الحارقة، لم ينتظر العديد من الإسرائيليين الموافقة الرسمية للقفز في المياه.

ويوم السبت الماضي، شهدت شواطئ إسرائيل زيارات الآلاف الذين استمتعوا بالشمس والمياه، في انتهاك للقواعد وبغياب رجال الإنقاذ.

وكان افتتاح 124 من شواطئ إسرائيل يوم الأربعاء بمثابة البداية الرسمية لموسم السباحة، بينما شهدت البلاد موجة حر شديدة أدت إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل. وارتفعت درجات الحرارة في بعض أنحاء البلاد إلى 45 درجة مئوية.

لكن انخفضت درجات الحرارة يوم الجمعة وتابعت الانخفاض يوم السبت، مع توقع هطول أمطار في بعض أنحاء البلاد يوم الأحد.

وفي يوم السبت أيضا، قالت سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية إن حوالي 50,000 إسرائيلي زاروا الحدائق الوطنية والمحميات الطبيعية في جميع أنحاء البلاد.

وكانت المواقع الاكثر شعبية هي المنتزهات الوطنية في اشكلون، تل أفيك وقيسارية‎، وكذلك المحميات الطبيعية في بانياس وعين جدي.

وكان قد تم إغلاق مواقع سلطة الطبيعة والمتنزهات الإسرائيلية ايضا بسبب الوباء ولكن سمح بإعادة فتحها في وقت سابق من هذا الشهر.