كان شهر أبريل الأول خلال النصف عام الأخير الذي لم يسجل وقوع قتلى إسرائيليين خلال موجة الهجمات الفلسطينية المستمرة.

مع ما مجموعه 115 هجوم، شهد شهر ابريل العديد من الهجمات المستمرة منذ ستة أشهر في عدد من المناطق التي تسيطر عليها إسرائيل، لكنه كان أدنى معدل شهري للهجمات المسجلة منذ شهر يوليو، وفقا لتقرير نشر في وقت سابق هذا الأسبوع من قبل الشاباك.

من بين 18 الضحايا الذين أصيبوا في الهجمات الفلسطينية في شهر أبريل، 16 منهم أصيبوا في انفجار حافلة في القدس يوم 18 أبريل. طعنت ضحية أخرى في روش هعاين في 3 أبريل واصابة ضابط شرطة جراء قنبلة حارقة ألقيت عليها قرب القدس في اليوم ذاته.

من بين الهجمات الموثقة، 91 شملت استخدام قنابل حارقة .

وقتل نحو 29 إسرائيليا وأربعة من غير الإسرائيليين في الهجمات منذ شهر أغسطس واصيب المئات. وقتل حوالي 200 فلسطيني أيضا منذ بدء الهجمات.

في إسرائيل والضفة الغربية، بدأت الهجمات بالتصاعد في شهر أغسطس، عندما تم توثيق 171 منها، وارتفعت بشكل حاد في سبتمبر وأكتوبر، إلى 223 و620 هجوم مسجل في تلك الأشهر على التوالي. ومن جانبه دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في شهر اكتوبر التصعيد بإسم “موجة الإرهاب”، في حين قام الكثيرين في وسائل الإعلام الإسرائيلية والفلسطينية بتسميتها “الإنتفاضة الثالثة”، أو “انتفاضة السكاكين”.

وانخفض العدد الإجمالي للهجمات إلى 326 في نوفمبر، 246 في شهر ديسمبر، 169 في يناير، 155 في فبراير، و123 في شهر مارس.