حاول مصنع طائرات مسيرة إسرائيلي قصف الجيش الأرمني بطلب من  أذربيجان خلال عرض لأحد طائرته دون طيار “الانتحارية” في الشهر الماضي، بحسب شكوى تم التقدم بها إلى وزارة الدفاع.

وتم تسريب نسخة من الشكوى، التي تم التقدم بها ضد شركات “ايروناتيكس للأنظمة الدفاعية م.ض” لوكالة الرقابة على الصادرات الدفاعية التابعة لوزارة الدفاع، لصحيفة “معاريف”، التي نشرت التفاصيل الأحد.

وزارة الدفاع أكدت أنها تجري تحقيقا في المسألة، لكنها رفضت مناقشة المزيد من التفاصيل.

وقال متحدث في بيان الأحد: “كقاعدة، وزارة الدفاع لا تعلق عل مسائل متعلقة بالصادرات الدفاعية. يجري التحقيق في المزاعم من قبل شخصيات معنية في الوزارة”.

بحسب التقرير، قامت الشركة بإرسال فريق إلى العاصمة الأذرية باكو لعرض طائرتها المسيرة من طراز “Orbiter 1K”، التي يمكن أن تكون مزودة بحمولة متفجرات صغيرة، ما بين 1-2 كيلوغرام، وإرسالها في مهمة “انتحارية” ضد هدف للعدو.

بحسب الشكوى، خلال عرض منظومة Orbiter 1K للجيش الأذري في الشهر الماضي، طُلب من الشركة تنفيذ اختبار نار حية للمنظومة ضد موقع للجيش الأرمني. تجدر الإشارة إلى أن هناك صراع متقطع مستمر منذ نحو 25 عاما بين البلدين، والذي تصاعد في الأشهر الـ -16 الأخيرة حول إقليم ناغورنو كرباخ الإنفصالي.

هذا النوع من الاختبارات غير قانوني بموجب القانون الإسرائيلي، حيث أن الشركات تحتاج إلى تصريح نادرا ما يتم منحه لعرض منتجاتها ضد أهداف حقيقية. في هذه الحالة، لم تكن “ايروناوتيكس للأنظمة الدفاعية” ستحصل على تصريح كهذا على الأرجح، حيث أن إسرائيل لا تعتبر أرمينيا دولة عدو.

صحيفة “معاريف” ذكرت أن الإسرائيليين اللذين قاما بتشغيل الطائرتين المسيرتين من طراز Orbiter 1K خلال الاختبار رفضا تنفيذ الهجوم، على الرغم من تهديدات رؤسائهم.

وحاول عضوان في درجة أعلى في وفد “ايروناتيكس للأنظمة الدفاعية” في باكو تنفيذ طلب أذربيجان، لكن بسبب افتقارهما للخبرة المطلوبة، لم يصيبا الهدف، بحسب التقرير. ولم  تكن هناك إصابات أو أضرار.

طائرة مسيرة من طراز Orbiter 1K، التي تقوم شركة ’ايروناوتيكس للأنظمة الدفاعية م.ض.’ بصناعتها. (لقطة شاشة: YouTube/Practical Information)

طائرة مسيرة من طراز Orbiter 1K، التي تقوم شركة ’ايروناوتيكس للأنظمة الدفاعية م.ض.’ بصناعتها. (لقطة شاشة: YouTube/Practical Information)

الشركة نفت المزاعم ضدها، وقالت إنها “لم تقم على الإطلاق بتنفيذ عرض ضد أهداف حية، بما في ذلك في هذه الحالة”.

وقالت الشركة إنها قامت ببيع أجهزتها إلى حوالي 50 بلدا بتصريح من وكالة الرقابة على الصادرات الدفاعية.

وجاء في بيان الشركة إنه يتم “تنفيذ الإجراءات العملياتية من قبل المشتري لوحده وعلى مسؤوليته”.

وتقوم شركة “ايروناتيكس للأنظمة الدفاعية”، المتخصصة في تكنولوجيا الطائرات دون طيار، أيضا بتصنيع طائرات مسيرة شبيه بـ -Orbiter 1K، لكن من دون قدراتها الهجومية ويمكن استخدامها للإستطلاع فقط. وتقوم شركة “أزاد سيستمز”، وهي شركة تابعة لـ”إيروناتيكس للأنظمة الدفاعية” وتديرها وزارة الدفاع الأذربيجانية، حاليا بتصنيع نموذجين على الأقل من منصة Orbiter. وسائل إعلام أذربيجانية ذكرت أيضا أن للدولة طائرات مسيرة انتحارية خاصة بها.

صورة لما يُزعم انها طائرة مسيرة إسرائيلية الصنع من طراز Harop مستخدمة من قبل أذربيجان والتي انفجرت في إقليم ناغورنو كربخ في أبريل، 2016. (Facebook)

صورة لما يُزعم انها طائرة مسيرة إسرائيلية الصنع من طراز Harop مستخدمة من قبل أذربيجان والتي انفجرت في إقليم ناغورنو كربخ في أبريل، 2016. (Facebook)

في العام الماضي، استخدمت أذربيجان طائرة مسيرة انتحارية إسرائيلية أخرى، من طراز “هاروب” الذي تقوم بتصنيعة شركة صناعات الفضاء الإسرائيلية، في هجوم ضد حافلة أسفر عن مقتل سبعة أرمنيين.

وتُعتبر أذربيجان واحدة من أكبر موردي المعدات العسكرية الإسرائيلية، ويُنظر إليها على أنها حليف هام للدولة اليهودية، بالنظر إلى حدودها المشتركة مع عدو إسرائيل اللدود، إيران. في العام الماضي، كشف رئيس أذربيجان، إلهام علييف، عن أن بلاده قامت بشراء أسلحة وأنظمة دفاعية بقيمة 5 مليار دولار من إسرائيل.

في عام 2012، ذكرت مجلة “فورين بوليسي” أن إسرائيل توصلت إلى اتفاق مع أذربيجان، يسمح لها بتنفيذ طلعات جوية من أذربيجان.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية لـ”فورين بوليسي” في ذلك الوقت “لقد قام الإسرائيليون بشراء مطار، وهذا المطار يُدعى أذربيجان”.

وتعرضت إسرائيل لانتقادات داخلية بسبب تعاونها مع أذربيجانالتي تشير تقارير إلى انتهاكاتها في مجال حقوق الإنسان، على الرغم من كونها واحدة من البلاد القليلة ذات الأغلبية المسلمة التي تربط إسرائيل بها علاقات إيجابية علنية.

في الشهر الماضي، حكمت أذربيجان على المدون الإسرائيلي، ألكسندر لابشين، بالسجن مدة 3 سنوات لسفره إلى إقليم ناغرونو كربخ في البلاد، الذي يسيطر عليه إنفصاليون أرمن، وإهانة الرئيس الأذربيجاني علييف.

محامي لابشين قال إن موكله التقى مع مسؤول إسرائيلي ويأمل بأن يتم تسليمه للدولة اليهودية.