يخشى مسؤولون أمريكيون أن يكون تنظيم “داعش” قد إستولى على جهاز طباعة جوازات سفر، والذي يستخدمه لطباعة جوازات سفر مزيفة لعملائه للتسلل الى الولايات المتحدة ودول أخرى، بحسب تقرير قناة “ايه بي سي”.

وفقا لتقرير استخباراتي حصلت عليه وكالة الأنباء، قد يكون الجهاديين قد استخدموا المستندات المزيفة للدخولللأراضي الأمريكية.

ويعتقد أن التنظيم الإرهابي استولى على جهاز طباعة جوازات السفر بعد استيلائه على مدينة دير الزور شرقي سوريا في العام الماضي. ويوجد في المدينة مكتب جوازات يحتوي على “عشرات الجوازات الفارغة” وجهاز طباعة، وفقا للتقرير. ويمكن أن يكون تم صناعة جوازات سفر إضافية في مدينة الرقة الواقعة تحت سيطرة التنظيم.

“من الممكن أن يكون أشخاص من سوريا مع جوازات سفر ’صدرت’ في إحدى المدن الواقعة تحت سيطرة (التنظيم)… قد سافروا الى الولايات المتحدة”، ورد بتقرير وزارة الأمن القومي.

وأكد مدير الـ -FBIجيمس كومي الأربعاء هذا القلق للمشرعين.

قائلا: “المؤسسات الإستخباراتية قلقة من أن يكون لديهم القدرة، الإمكانية لإنتاج جوازات سفر مزيفة”.

ويزداد القلق من تسلل التنظيم إلى أوروبا والولايات المتحدة، وتعمل وكالات الإستخبارات لمنع مواطنين متطرفين وجهاديين أجانب من إطلاق هجمات داخل الدول الغربية.

ويعتقد أن اثنين من منفذي العمليات الإنتحارية في إعتداءات باريس الأخيرة قد استخدموا جوازات سفر سورية مزيفة.

وحذرت وكالة حدود الإتحاد الأوروبي أن التجارة في جوازات الشفر السورية المزيفة إزدادت مع محاولة مئات آلاف الأشخاص الفارين من الحروب والفقر الحصول على مكانة لاجئ في القارة.

ويحذر التقرير أنه “إن لا يتم السيطرة على قدرة (تنظيم داعش) لإنتاج جوازات السفر، ستسمر عملياتهم بالإزدياد والتوسع خارج المناطق التي يسيطرون عليها”.