دان محمد النمر، شقيق رجل الدين السعودي نمر باقر النمر، الاثنين “الاعتداء” الذي تعرضت له السفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد السبت على ايدي محتجين على اعدام الشيخ النمر في السعودية.

وقال النمر في تغريدة على حسابه على موقع “تويتر”، “نقدر العواطف تجاه الشهيد #الشيخ_النمر الحاضر في وجدان الجميع ولكن نرفض وندين الاعتداء على سفارات وقنصليات المملكة في ايران وغيرها”.

واضاف “نحب وطننا”.

واتت التغريدة غداة نشر النمر بيانا باسم العائلة حمل عنوان “نداء لتسليم جثمان الشهيد النمر”، جاء فيه “ابلغنا من الجهات الامنية ان المرحوم الشهيد آية الله الشيخ نمر باقر النمر قد دفن في مقبرة مجهولة لنا وبغير اذن من عائلته، وانه لن يسلم جثمانه الى ذويه”.

واضاف “الاحكام الشرعية والقوانين الوضعية تقضي ان يدفن الميت حسب وصيته اذا كانت لديه وصية او حسب رغبة ذويه كحق اصلي من حقوقه وحقوقهم”.

وأملت العائلة في “ان يستجيب المسؤولون لطلبنا المشروع هذا وعلى وجه السرعة بتسليمنا جثمان الشيخ الشهيد رحمه الله ليدفن في بلدة العوامية مسقط رأسه”.

وكان محمد النمر اعلن عبر “تويتر” مساء السبت ان السلطات ابلغت العائلة بان جثمان شقيقه دفن ولن يسلم لعائلته.

وكان النمر المتحدر من بلدة العوامية في المنطقة الشرقية من المملكة حيث تتركز الاقلية الشيعية في البلاد، احد ابرز وجوه الاحتجاجات التي شهدتها هذه المنطقة ضد الاسرة السعودية الحاكمة في عام 2011.

واعلنت وزارة الداخلية السبت اعدام النمر و46 شخصا آخرين مدانين “بالارهاب”. واثار اعدام الشيخ غضبا واسعا لدى اطراف شيعة، لا سيما في ايران حيث اقدم محتجون غاضبون على احراق السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مدينة مشهد (شمال شرق).

واعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الاحد قطع بلاده العلاقات الدبلوماسية مع ايران ردا على الهجوم على السفارة والقنصلية، والمواقف الايرانية المنتقدة بشدة لاعدام الشيخ البالغ من العمر 56 عاما.