هدد تنظيم الدولة الاسلامية في شريط فيديو تم تناقله على حسابات جهادية على الانترنت القادة الايرانيين بالقتل، وبتوجيه ضربات داخل ايران، بحسب ما جاء في شريط فيديو من “إصدارات الخلافة”.

وحمل الشريط الطويل الذي يستغرق اكثر من 36 دقيقة، عنوان “بلاد فارس بين الامس واليوم”، وتضمن هجوما عنيفا على “الدولة الرافضية” و”الدين الرافضي”، والشيعة الذين يقاتلون في سوريا والعراق.

وهو إصدار نادر موجه ضد ايران، وقد تضمن مزيجا من كلام بالعربية والفارسية، وحمل توقيع “المكتب الاعلامي لولاية ديالى” العراقية.

ويظهر في الشريط رجل ملثم بلباس عسكري يدل على مجموعة من الرجال وراءه الذين يرتدون اللباس نفسه، ويقول “هذه رسالة منا الى الحكومة الصفوية الرافضية. الكتيبة التي ترونها مجموعة من الاخوة الفارسيين في كتيبة سلمان الفارسي”.

ثم يقوم عدد من هؤلاء المسلحين بإطلاق النار على أعمدة علقت عليها صور القادة الايرانيين.

ويضيف الرجل بالفارسية، وبحسب ترجمة بالعربية تظهر في أسفل الصور، “هذه رسالة وانذار لاهل الشرك والردة الى المجوس والروافض”. ويطلب من الايرانيين “ان تكفوا ايديكم وتلقوا اسلحتكم من اكتافكم والتي هي لقتل اهل السنة على الارض والا فستكون عاقبتكم مثل هؤلاء المرتدين”.

ويقوم عندها عدد من المسلحين الذين يحملون سكاكين بقطع رؤوس عدد من الرجال بلباس عسكري آخر كتب عليه “منظمة بدر- الجناح العسكري” و”لبيك يا حسين”. ويضعون الرؤوس على الاجساد التي تسبح في برك من الدماء.

كما يظهر في الشريط رجل يقدم على انه ابو عبدالله الفارسي، مع اشارة الى انه قتل وهو يقاتل الى جانب تنظيم الدولة الاسلامية. ويقول الرجل “رسالة أوجهها الى (مرشد الجمهورية الاسلامية آية الله) الخامنئي والمجرمين معه، اعلم يقينا اننا سندمر لك بيتك كمثل هذا الذي تراه بإذن الله تعالى”.

ويشير الى منزل مدمر وراءه.

وينتهي الشريط بتهديد آخر ب”فتح ايران” واعادتها “مسلمة سنية كما كانت”.