ستفتتح شركة كوكا كولا مصنعا في قطاع غزة في غضون أسابيع، والذي سوف يوفر في نهاية المطاف أكثر من 1000 وظيفة عمل في واحدة من مناطق البطالة الأكثر تضررا في العالم.

وذكر موقع “معاريف” يوم الخميس، أن مستثمرين فلسطينيين استثمروا نحو 20 مليون دولارا لدعم أول دخول لشركة المشروبات العملاقة إلى قطاع غزة.

وتشمل المجموعة الملياردير منيب المصري، والمعروف عنه بأنه أغنى رجل فلسطيني، ورجل الأعمال الأمريكي الفلسطيني زاهي خوري، رئيس شركة المشروبات الوطنية الفلسطينية (PNBC)، التابعة لكوكا كولا الفلسطينية، والتي تدير مصانعا في كل من رام الله وطولكرم وأريحا في الضفة الغربية.

وقال خوري لوسائل الإعلام الأجنبية، “كوكا كولا هي واحدة من أكبر الشركات العالمية للإستثمار في فلسطين. وفتح هذا الإستثمار الأبواب للآخرين”. وأضاف، “ونفس الشيء سيحدث في قطاع غزة”.

وكانت (PNBC) قد حصلت على تصريح من إسرائيل قبل عامين لبناء مصنع في المنطقة الصناعية كارني.

وقال موقع معاريف، إن نقل المعدات الخاصة بالمصنع مؤخرا يوحي بأنه سيفتتح في وقت قريب.

ونقل الموقع عن مصدر في كوكا كولا في غزة قوله، أن المصنع المحلي سيفتتح في غضون شهر. وقال مصدر آخر أن زجاجة الشراب المنتجة محليا ستكلف شيكل واحد (25 سنتا) لكل250 مل، و2 شيكل للتر واحد. داخل إسرائيل، تكلف زجاجة ثلث لتر ما بين ستة إلى عشرة شواقل.

ويعمل مصنع تابع لشركة “7UP” في غزة منذ عام 1962، ويعمل مصنع بيبسي كولا هناك منذ عام 1997.

وكان خوري مؤيدي حركة المقاطعة، حيث كتب في إحدى الصحف أن “الجهود غير العنيفة لدعاة المقاطعة تعتبر منطقية كوسيلة لإجبار إسرائيل على الإعتراف بأن الإحتلال ليس من دون ثمن”.