شركة رينو-نيسان تنضم الى السيارات الذكية الإسرائيلية. أعلنت الشركة الأسبوع الماضي أنها فتحت محطة للسيارات الذكية في تل أبيب.

وفقا للشركة، الشركات الناشئة المختارة للبرنامج ستكون قادرة على الإندماج في شبكة التكنولوجيا العالمية المرتبطة برينو-نيسان، وهي حاليا أكبر شركة لصناعة السيارات في العالم. سوف تكون الشركات الناشئة قادرة على الإستفادة من الخبرة والموارد من مراكز البحث والتطوير الأخرى التابعة لرينو-نيسان، وسوف تكون قادرة على اختبار تكنولوجياتها على المركبات في ظروف حقيقية في مسارات الإختبار التي تنتمي إلى الشركة.

وستتلقى المحطة، التي سيتم تشغيلها بالتعاون مع سلطة الإبتكار في إسرائيل، ما يصل إلى مليون شيقل في التمويل، بناءا على مدى تقدم تكنولوجيا الشركات الناشئة.

هذا ليس أول مشروع للشركة في إسرائيل. في عام 2016، أنشأت مجموعة رينو مختبر ابتكار في إسرائيل، مع التركيز على تكنولوجيا المركبات الكهربائية والأمن السيبراني.

أصبحت إسرائيل نقطة محورية لتطوير تكنولوجيا السيارات الذكية. من بين شركات السيارات التي لديها مراكز ذكية للبحث والتطوير في السيارات هناك جنرال موتورز ومجموعة دايملر (بي أم دبليو) وفولفو وهوندا وسايك موتورز الصينية – بالإضافة إلى شركة إنتل التي بالرغم من أنها ليست مصنعة للسيارات، فهي مركز تطوير تكنولوجيا السيارات الذكية، وذلك بفضل اكتسابها لموبيلي مؤخرا (استحواذها على 84% من أسهم موبيلي التي أعلن عنها في مارس، وتم وضع الصيغة النهائية لها الأسبوع الماضي).

بحلول عام 2030، تعتقد إنتل إن سوق السيارات الذكية قد يصل الى قيمة 70 مليار دولار.