أ ف ب – اعلنت شركة بيجو-ستروين الفرنسية الثلاثاء عودتها إلى ايران بعد توقيعها في طهران اتفاقا لإقامة مشروع مشترك بقيمة 400 مليون يورو مع شريكتها السابقة شركة “ايران خودرو”.

ومن المقرر أن تطرح أول مجموعة من السيارات التي سينتجها المشروع المشترك في ايران في شباط/فبراير المقبل. كما يهدف الإتفاق الى انتاج 200 الف سيارة سنويا بحلول 2018.

وتعتبر شركة بيجو-ستروين أول شركة صناعة سيارات غربية تعلن عودتها الى ايران منذ رفع العقوبات عن ايران في كانون الثاني/يناير، بعد بدء سريان الإتفاق النووي التاريخي.

ووقعت اتفاقا مبدئيا اثناء زيارة الرئيس حسن روحاني لباريس في كانون الثاني/يناير.

وصرح جان كريستوف كيمار المشرف على عمليات الشركة الفرنسية في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا، “اليوم تعود شركة بيجو ستروين الى ايران. ونحن فخورون بذلك”.

مضيفا: “هذه الشركة ملتزمة حيال ايران، ومن خلال هذه الشركة الإيرانية فاننا نظهر التزامنا بالمستقبل ومستعدون للاستثمار في هذا البلد”.

وصرح كيمار في حفل التوقيع والى جانبه هشام يكيه-زاريه الرئيس التنفيذي لشركة “ايران خودرو” انه سيتم استثمار نحو 400 مليون يورو (450 مليون دولار) في هذا المشروع المشترك مناصفة بين الشركتين، خلال السنوات الخمس المقبلة.

وستستخدم هذه الأموال في بناء مصنع للتصنيع في طهران ومركز للابحاث والتطوير، بحسب ما افادت شركة بيجو ستروين في بيان منفصل.

وقال يكيه-زاريه انه سيتم تصدير 30% من السيارات التي سيتم انتاجها الى دول الشرق الأوسط وغيرها.

وكانت الشركة الفرنسية قد اضطرت الى الخروج من ايران التي تعتبر ثاني أكبر اسواقها عام 2012، عندما فرضت أقسى العقوبات على طهران.