اعلنت شركة خودرو الايرانية لصناعة السيارات ان شركة بيجو الفرنسية ستمنحها مبلغ 427 مليون يورو على شكل اعفاءات ديون وحوافز وخصومات بموحب اول اتفاق بين الشركتين بعد رفع العقوبات عن طهران.

ووقعت خودرو اتفاقا مع بيجو خلال زيارة الرئيس الايراني حسن روحاني الى فرنسا الشهر الماضي لانشاء مشروع مشترك يتوقع ان يتم خلاله استثمار ما يصل الى 400 مليون يورو خلال خمس سنوات.

وبيجو هي اول شركة صناعة سيارات غربية تعلن عودتها الى ايران بعد رفع العقوبات الاقتصادية القاسية عن طهران الشهر الماضي بعد بدء تطبيق الاتفاق النووي التاريخي الذي ابرمته مع القوى الكبرى.

وصرح هاشم زاري الرئيس التنفيذي لشركة خودرو الاحد ان بيجو وافقت “للتعويض عن مغادرتها الفجائية لايران بموجب العقوبات” على اعفاء الشركة الايرانية من مبلغ 80 مليون يورو من الديون المستحقة، وتزويدها بقطع غيار قيمتها 25 مليون يورو، وخط انتاج مجاني لصناعة طراز بيجو 207 والبالغة قيمته 11 مليون يورو.

وستتلقى بيجو 30 يورو بدلا من 100 يورو لانتاج مليوني سيارة تحت اسمها.

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل اليه الشهر الماضي ستعمل بيجو وشريكتها الفرنسية ستروين مع شركة خودرو الايرانية لانتاج 200 الف سيارة في العام باستخدام قطع مصنعة في ايران.

والهدف من ذلك هو صناعة سيارات بيجو 208، والسيارات الرياضية 2008، وطرازات السيارات الصغيرة 301، ويتوقع ان يتم انتاج اولى تلك السيارات في 2017.

وسيصدر المشروع المشترك 30% من انتاجه بينما سيتم بيع الباقي محليا.

واكد اوليفييه سالمون المتحدث باسم بيجو لوكالة فرانس برس ان الاتفاق مع خودرو الايرانية “متوازن”. وصرح يكيه زاري ان محادثات تجري مع شركة مرسيدس بنز وفولكسفاجن الالمانيتين وشركة فيات الايطالية.

وكان انسحاب تلك الشركات من ايران اثناء فترة العقوبات وجه ضربة قاسية للاقتصاد الايراني.

الا ان شركة بيجو منيت بخسائر جسيمة عند انسحابها من ايران في 2012 نظرا لان الجمهورية الاسلامية كانت ثاني اكبر اسواقها بعد فرنسا.

وبعد رفع العقوبات وقعت ايران عددا من الاتفاقيات التجارية ومن بينها شراء 118 طائرة ايرباص بقيمة تصل الى 25 مليار دولار.