جيه تي ايه – تأتي بوطة “بن أند جيريز” بمذاقات عدة، ولكن الماريحوانا ليس واحدا منها.

ولكن مؤسسي الشركة بن كوهين وجيري غرينفيلد، أشارا إلى أن ذلك قد يتغير في حال تم تشريع الماريحوانا على نطاق واسع في الولايات المتحدة.

في حديث لهما مع موقع “هافبوست لايف” قال الرجلان، كلاهما يهوديان، بأنهما منفتحان على فكرة بوظة بطعم الماريحوانا بعد سؤال وجهه إليهما أحد المستخدمين.

وقال كوهين، “يبدو هذا منطقيا بالنسبة لي”. وأضاف، “اجمع ملذاتك”.

وقال غرينفيلد، “لدي وبن تجارب سابقة مع المواد، وأعتقد أن تشريع الماريحوانا هو أمر رائع. القرار لا يعود لي. لو كان القرار قراري، فسأفعل ذلك، ولكن لحسن حظنا هناك رؤوس أكثر ذكاء في شركتنا مختصة بهذه الأمور”.

في حين أن التأثير قد يكون ممتعا، ولكن هل سيكون مذاق بوظة بطعم الماريحوانا لذيذا؟ وهل سيكون، كباقي المذاقات التي تطرحها الشركة في الأسواق، كوشير؟ وما الإسم الذي ستطلقه عليه الشركة؟