أفادت تقارير أن أكبر شركة طيران إسرائيلية طالبت اتحاد النقل الجوي الدولي المساعدة في الحصول على إذن للدخول إلى المجال الجوي السعودي للقيام برحلات مباشرة إلى الهند. الأمر الذي يشكل تغييرا كبيرا في السياسة بالنسبة للدولة العربية التي لا تعترف بإسرائيل.

ونقلت وكالة رويترز الخميس عن الرئيس التنفيذي الجديد لشركة “إل عال” غونن أوسيشكين، أنه بعث برسالة الى ألكسندر دو جونياك رئيس اتحاد النقل الجوي المكون من 278 شركة طيران من 117 دولة، طالبا عدم التمييز ضد شركته مقارنة بشركة طيران الهند.

جاء ذلك ردا على تقارير من الشهر الماضي أفادت بأن المملكة العربية السعودية وافقت على استخدام مجالها الجوي لرحلات طيران الهند بين إسرائيل والهند، وهي تقارير نفاها المسؤولون السعوديون. لكن رئيس “إل عال” قال أن معلومات من هيئة المطارات الإسرائيلية أشارت إلى أن هذه الرحلات ستبدأ في 6 مارس.

الموافقة على استخدام المجال الجوي السعودي لطيران الهند أو “إل عال” الإسرائيلية والتي ستساعد في تقصير ساعات من مسار الرحلات بين البلدين، ستكون أول خطوة بارزة في محاولات اسرائيل لتعميق العلاقات مع الدول الخليجية السنية.

وقال أوسيشكين في رسالته “أتوجه أليك وألتمس من اتحاد النقل الجوي الدولي التدخل في تمثيل مصلحة قطاع الطيران من خلال دعم حقوق متساوية في التلحيق لجميع شركات النقل الجوي في أجواء المملكة العربية السعودية  ومعارضة أي شكل من أشكال التمييز”.

وأضاف التقرير أن أوسيشكين طلب من جونياك التدخل ومنع ” حقل لعب لا يتسم بالتكافؤ”. كما كتب أنه ناشد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للمساعدة في حل القضية.

وتعد شركة “إل عال” حاليا شركة الطيران الوحيدة التي تعرض رحلات مباشرة من إسرائيل إلى الهند، مع خط تل أبيب-مومباي. لكن من أجل تجنب دخول أجواء المملكة  السعودية التي حظرت حتى الآن مرور رحلات جوية  من وإلى اسرائيل عبر مجالها الجوي، يتعين على الطائرات الالتفاف حول البحر الاحمر وحول شبه الجزيرة العربية، ما يضيف أكثر من ساعتين للرحلة.

وقالت رويترز إن شركة “إل عال” لم تتلق ردا على الرسالة.

يأتي هذا التقرير في الوقت الذي تحاول فيه اسرائيل اقامة علاقات مع السعودية ودول الخليج المتحالفة مع الولايات المتحدة، والتي تواجه عدوا مشتركا، وهو ايران. مع ذلك، بقيت الرياض متقلبة بشأن الإعتراف علنا ​​بالإتصالات مع إسرائيل.

وكان اقتراح الطيران المباشر موضوعا رئيسيا على جدول اعمال زيارة نتنياهو في الهند في يناير الماضي. وقال نتنياهو في منتدى اقتصادي في مومباي أن الهدف هو اقامة “طريق فعال ومباشر” بين الدولتين.

ساهم طاقم تايمز أوف إسرائيل في هذا التقرير.