توجه مسؤول في حملة دونالد ترامب الانتخابية لعام 2016 الى شركة اسرائيلية يحقق معها مكتب التحقيقات الفدرالي الامريكي (FBI) من أجل التلاعب بشبكات التواصل الاجتماعي، بما يشمل اقامة آلاف الهويات المزيفة في الانترنت، بحسر تقرير صدر يوم الاثنين.

وقدمت شركة Psy-Group عدة عروض سرية لحملة ترامب بطلب من ريك غيتس، الذي اقر بالذنب وعرض التعاون مع تحقيق الاف بي آي في التدخل الاجنبي في الانتخابات الامريكية، بحسب تقرير “نيويورك تايم”ز.

وبحسب التقرير، عرضت Psy-Group، التي وظفت ضباط مخابرات اسرائيليين سابقين قبل تفكيكها، هندسة حملات دعم لترامب بواسطة التلاعب بشبكات التواصل الاجتماعي ضد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، والسناتور الجمهوري تيد كروز، الذي كانت حملة ترامب تخشى من محاولته المبادرة الى تشرح معارض في مؤتمر الحزب الجمهوري في كليفلاند.

وكانت إحدى الحملات سوف تجمع معلومات حول المندوبين في المؤتمر، واستخدام حسابات مزيفة لغمرهم برسائل تتحدث عن “الدوافع الخفية والمخططات السرية” لتيد كروز، او تبدو كأنها آتية من داعمي كروز، بمحاولة لنزع شرعيته واقناع المندوبين بدعم ترشيح ترامب.

صورة شاشة من عرض شركة Psy-Group لحملة ترامب، بحسب الافتراض، والتي حصلت عليها صحيفة النيويورك تايمز

وحملة أخرى كانت ستستخدم التكتيك ذاته لاستهداف اقليات نسائية في ضواحي في ولايات متأرجحة من اجل دفعهم نحو ترامب وبعيدا عن هيلاري.

السناتور تيد كروز (جمهوري- تكساس) يلقي بخطاب في اليوم الثالث من المؤتمر العام للحزب الجمهوري في 20 يوليو، 2016 في ’كويكن لونز أرينا’ في كليفلاند، أوهايو. (Chip Somodevilla/Getty Images/AFP)

واقترحت الشركة ايضا اجراء ابحاث معارضة ضد كلينتون و10 من زملائها بواسطة اساليب مصدر مفتوح و”نشاطات استخباراتية تكميلية”.

وتم الحفاظ على سرية المقترحات، وتم استخدام كلمات “اسد”، “غابة” و”دب” للإشارة الى ترامب، كلينتون وكروز على التوالي.

وسمع غيتس عن Psy-Group من وكيل الحزب الجمهوري جورج بيرنباوم، الذي لديه علاقات مقربة من بعض السياسيين الإسرائيليين، بضعة ايام بعد انضمامه الى حملة ترامب، بحسب التقرير.

ريتشارد غيتس يغادر محكمة بريتيمان الفدرالية في واشنطن، 23 فبراير 2018 (Mark Wilson/Getty Images/AFP)

وورد أن حملة ترامب لم تكن معنية بالعروض، ومن غير الواضح إن كانت النشاطات يتخالف القانون الامريكي الذي يحظر التدخل الاجنبي بالانتخابات.

وبحسب تقرير “نيويورك تايمز” في شهر مايو، قيل للشركة من قبل مكتب محاماة امريكي ان تدخل غير الامريكيين يخالف القانون.

المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون والمرشح الجمهوري دونالد ترامب خلال المناظرة الرئاسية الثانية التي أجريت في جامعة واشنطن في ميسوري، 9 اكتوبر 2016 (AFP PHOTO / Paul J. Richards)

وبينما رفض غيتس في نهاية الامر العروض، بحسب تقرير يوم الاثنين، ورد ان مدير Psy-Group جول زاميل عرض الفكرة على نجل ترامب، دونالد ترامب الابن، خلال لقاء في 3 اغسطس 2016 في برج ترامب بمانهاتن.

ودفع جورج نادر، المستشار المقرب من ولي عهد ابو ظبي، الذي تواجد في اللقاء أيضا، 2 مليون دولار لزاميل بعد الانتخابات، بحسب التقارير. وقد ذكر نادر وزاميل اسباب مختلفة للدفعة.

صورة شاشة من فيديو وفرته قناة سي-سبان تظهر جورد نادر، رئيس ومحرر ’ميدل ايست انسايت’، 1998 (SPAN via AP)

وكانت عروض Psy-Group ستكلف اكثر من 3.4 مليون دولار، بحسب وثائق حصلت عليها صحيفة “ذا تايمز”.

وركز تحقيق روبيرت مولير، المستشار القانوني الخاص الذي كلف في العام الماضي بفحص احتمال التعاون والتنسيق بين حملة ترامب وروسيا قبل الانتخابات، على اللقاء الذي وقع في 3 اغسطس في برج ترامب.

وقد استجوب محققو المستشار القانوني الخاص زاميل، بحسب التقارير، وقد توجه وكلاء اف بي آي الى اسرائيل لإجراء مقابلات مع موظفين حول العروض وطلبوا من الشرطة الإسرائيلية مصادرة حواسيب من مكاتب Psy-Group في بيتاح تيكفا.

المستشار القانوني الخاص روبيرت مولر بعد لقاء في كابيتول هيل في واشنطن، 21 يونيو 2017 (AP Photo/J. Scott Applewhite)

ونفى محامي زاميل للصحيفة تباحثه العروض مع اي شخص في حملة ترامب.

“السيد زاميل لم يعرض، أو يتباحث بأي شكل، اي من عروض Psy-Group المتعلقة بالإنتخابات الأمريكية مع اي شخص متعلق بحملة ترامب، بما يشمل دونالد ترامب الابن، باستثناء ذكر قدرات بعض شركاته لخطوط عريضة”، قال المحامي، مارك موكاسي.

وقال أحد محامو ترامب الابن، الان فوتيرفاس، للصحيفة في شهر مايو انه “قبل انتخابات 2016، ذكر دونالد ترامب الابن لقاء مع اريك برينس، جورج نادر وشخص آخر قد يكون جول زاميل. عرضوا على السيد ترامب الابن طرح شبكات تواصل اجتماعي واستراتيجية تسويق. لم يكن معنيا وهذه كانت نهاية المسألة”.