ذكرت القناة الثانية الإسرائيلية يوم الأربعاء أن تكنولوجيا اسرائيلية تقف جزئيا وراء تكنولوجيا ميزة التعرف على الوجه في جهاز “آيفون X” الجديد لشركة “أبل” الرائده، الذي كشفت عنه الشركة في كوبيرتينو بولاية كاليفورنيا يوم الثلاثاء.

ميزة التعرف على الوجه، التي تدعى “هوية الوجه”، سوف تكون الطريقة الرئيسية للمستخدمين لفتح أجهزتهم الجديدة، التي تتخلّى عن الزر الرئيسي المألوف في أجهزة أبل. ومن المقرر أن تبدأ امكانية طلب الآيفون الجديد في نوفمبر تشرين الثاني بسعر 999$.

ورفض متحدث بإسم شركة أبل في إسرائيل التعليق على تقرير القناة الثانية الذي أشار إلى مصادر غير معلن عنها في أبل، أو على استخدام التكنولوجيا الإسرائيلية في منتجات أبل.

ولكن في فبراير الماضي، قال موقع كالكاليست المالي أن الشركة العملاقة الأمريكية قد اشترت من “ريلفايس الإسرائيلية”، وهي شركة ناشئة في مجال تكنولوجيا السايبر التي يمكن استخدام تقنيتها في التعرف على الوجه لمصادقة المستخدمين، مقابل ملايين الدولارات.

الشاشة الرئيسية لجهاز أبل الجديد ايفون X. (Courtesy: Apple)

الشاشة الرئيسية لجهاز أبل الجديد ايفون X. (Courtesy: Apple)

ريلفايس التي أنشئت في عام 2014 على يد أدي إكهوس بارزيلاي وأفيف مادر، صممت برنامج التعرف على الوجه الذي يوفر للمستخدمين تسجيل دخول بيومتري ذكي، وتهدف إلى جعل كلمات السر شيئا إضافيا عند الدخول إلى الأجهزة النقالة أو أجهزة الكمبيوتر.

ووفقا لمركز الشركات النشاءة الوطني، وهو قاعدة بيانات لشركات التكنولوجيا الإسرائيلية، أن قسم الشركة الموجود في تل أبيب، قد وصل الى أرباح بقيمة مليون دولار قبل عملية الشراء هذه، وشغّل ما يقارب 10 أشخاص. كانت الشركة لديها مبيعات في الصين وإسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة، وفقا لشركة البيانات.

كما يتميز جهاز إيفون X بشريحة A11 الحديدية الجديدة، التي وصفتها شركة آبل بأنها “شريحة هواتف ذكية أقوى وأذكى من أي وقت مضى”. وتمكن الشريحة الهاتف من التعامل مع الغوريثمات تعلم الأجهزة، والتي تشغّل الميزات المختلفة المتقدمة في الهاتف ، مثل هوية الوجه، تطبيقات تعزيز الواقع و أنيموجي – وهي الوجوه التعبيرية التي يمكن تحويلها الى رسوم متحركة باستخدام تقنية تتبع الوجه. ويشتهر المهندسون والمطورون الإسرائيليون على نطاق واسع ببراعة في تعلم الأجهزة ومهارات الذكاء الاصطناعي.

بشكل عام أبل تعتبر سرية بشأن تطوراتها وعمليات الشراء التي تقوم بها في جميع أنحاء العالم. قال موظف في الشركة مؤخرا لتايمز أوف إسرائيل إن فرقها المختلفة غالبا ما تعمل بشكل منفصل، دون معرفة ماذا تفعل الفرق الأخرى، وأن مشاركة المعلومات تتم اذا كان هناك حاجة إلى المعرفة.

كما أفيد أن أبل قد استخدمت مكتبها الإسرائيلي لتطوير الأجهزة هاتف ايفون 8 الجديد الذي تم الكشف عنه أيضا يوم الثلاثاء. قالت صحيفة بيزنس انسايدر في سبتمبر الماضي: “يتم إنشاء بعض الأجهزة للآيفون 8 في هرتسليا، إسرائيل، وفقا لموظف أبل المحلي”.

بدأت شركة آبل أنشطتها في إسرائيل بعد أن اشترت أنوبيت تكنولوجيز في عام 2012.

مكتب أبل في هرتسليا فيه ما يقارب 800 موظف، وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك أنه ثاني أكبر مكتب أبحاث وتطوير للشركة في العالم. هناك مركز آخر لأبل في حيفا.

وقالت أبل إن جهاز ايفون X سيكون متاحا للطلب المسبق ابتداءا من يوم الجمعة 27 أكتوبر في أكثر من 55 دولة وإقليما، وفي المتاجر ابتداءا من يوم الجمعة 3 نوفمبر. ومن المقرر أن تحصل إسرائيل على هاتف ايفون 8 و 8+ في نهاية الشهر.