أكد وزير الدفاع موشيه يعالون الثلاثاء أن الشرطي من الوحدة الخاصة الذي أصيب خلال عملية اعتقال في مدينة جنين في الضفة الغربية مساء الإثنين، “على الأرجح” أصيب بنيران صديقة.

“نحن بادرنا بالعملية، داخل جنين، بمحاولة لإعتقال مشتبهين. كان هناك أيضا شخص مصاب بإصابات متوسطة، شرطي من وحدة خاصة، على الأرجح بنيران قواتنا”، قال يعالون خلال مؤتمر إستضافته صحيفة “كاكاليست” الإقتصادية.

ووفقا لصحيفة “هآرتس”، شارك بالعملية في جنين طاقم من الجنود المخضرمين الذين يعملون سوية منذ وقت طويل.

وتم إخلاء الشرطي المصاب بواسطة مروحية إلى مستشفى رامبام في حيفا. وقد وصل وهو في كامل الوعي، وبعد إجراء كشف سي تي وفحوصات أخرى تم نقله إلى قسم الجراحة لإخراج الرصاصة. وورد أنه في حالة متوسطة ومستقرة.

وبتصريح صباح الثلاثاء، قال الجيش الإسرائيلي أنه “تم إطلاق الرصاص بالقرب” من القوات في جنين.

وقالت التقارير الفلسطينية الأولى أنه تم قتل ستة فلسطينيين. ولكن لم يؤكد مسؤول أمني فلسطيني مقتل أي شخص، وقال فقط أن خمسة أشخاص استنشقوا الغاز المسيل للدموع وتم إخلائهم إلى المستشفى.

وقال الجيش أن “مئات الفلسطينيين” تظاهروا بعنف في المدينة، ورشقوا القوات الإسرائيلية الخاصة بالحجارة وقنابل المولوتوف.

ووفقا للفلسطينيين، أحاطت القوات الإسرائيلية عدة منازل وأطلقت الصواريخ على منزلين منهم.

وورد أن المنازل التي حاصرتها القوات الإسرائيلية تابعة لبسام سعدي، عضو في الجهاد الإسلامي الذي كان معتقلا في الماضي، ومجدي وعلاء أبو الهيجا التابعين لحركة حماس. والإخوان أبو الهيجا هم ابناء القيادي في حماس المسجون جمال أبو الهيجا؛ وشقيقهما الأكبر حمزة أبو الهيجا الذي قتل خلال تبادل نيران مع الجيش في العام الماضي.

https://www.facebook.com/publeakchat/videos/877062805708224/

ووفقا لتقارير فلسطينية، هدم الجنود منزل سعدي خلال العملية. وبحسب تقارير أخرى، تم هدم منزل عائلة ابو الهيجا أيضا.

ولم يذكر الجيش هدف عمليته بتصريحه.

وأوضح التصريح أنه خلال العملية “دعت قوات الأمن عدة مرات هذا الناشط الى الإستسلام قبل تدمير مبنى، يفترض أن الناشط الذي يجري البحث عنه تحصن فيه”.

وقال مسؤول دفاعي غير مسمى لموقع NRG، “إننا ندرس إمكانية إصابة الجندي المصاب بنيران جنودنا. بالرغم من أن وحدات الشرطة الخاصة يعلمون كيف ينجزون المهمة عندما يحيطون هدف 360 درجة، من الممكن أن أحدهم أخطأ بالتعرف [على الآخر]”. ومن الممكن أيضا أن الجندي أصيب بنيران فلسطينيين داخل المنزل”.

وأكد مسؤول فلسطيني أنه تم اعتقال قائد محلي لحماس وشقيقه. وقال أن الجنود حاولوا اعتقال عضو في الجهاد الإسلامي ولكن لم يتمكنوا من العثور عليه.

ووقتا قصيرا بعد الفجر الثلاثاء، بما قد يكون ردا على عملية جنين، أطلق فلسطينيون صواريخ من قطاع غزة. وأطلقت صفارات الإنذار في النقب الغربي، ولكن على ما يبدو سقط الصاروخ داخل قطاع غزة.