بعد أن أثارت إحتجاجات على شبكة الإنترنت قررت شبكة متاجر “وول مارت” سحب زي جندي إسرائيلي ودمية أنف معقوف كانت قد عرضتهما للبيع كأزياء تنكرية بمناسبة الهالوين.

بحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، قام موقع شبكة البيع بالتجزئة على الإنترنت بسحب الأنف الإصطناعي الذي وُصف بأنه “مثالي لشيخ عربي” بعد ساعات فقد من إعراب اللجنة الأمريكية العربية لمناهضة العنصرية عن قلقها بأن يتم إستخدام الأنف الإصطناعي في “أزياء تنكرية عنصرية معادية للعرب”.

وأثار “أنف الشيخ فاغين”، انف اصطناعي من اللاتكس الذي يقول موقع وولمارت أنه “مثالي لشيخ عربي”، انتقادات أيضا بسبب اسمه، وهو إسم اليهودي الطماع التقليدي في رواية “اوليفر تويست” لشارلز ديكنز، بحسب تقرير BBC.

وقالت الشركة التي تقوم بإنتاج هذه الأنوف للصحيفة بأنها “ستتوقف بالتأكيد” عن صنعها.

ونجح مدونون عرب كانوا قد احتجوا على زي تنكري لجندي إسرائيل في إجبار الشركة على سحب الزي أيضا. الزي، الذي يمثل الزي العسكري الذي يرتديه الجنود الإسرائيليون في وحدات قتالية خاصة، متوفر في قسم التخفيضات التابع للشركة على موقع الإنترنت بسعر 27.44 دولار بتخفيض من 57.62$.

وانهالت الإحتجاجات على صفحة الفيسبوك الخاصة بـ”وول مارت”، من ضمنها دعوات لمقاطعة شبكة المتاجر.

أحد المعلقين وصف الزي بأنه ” “مهين جدا وغير حساس بالمرة، ليس فقط اتجاه ملايين الزبائن الفلسطينيين الأمريكيين في فروعكم، بل لأي شخص لديه ذرة إنسانية في جسده”.

على موقع “وول مارت”، ضمن آراء الزبائن، كتب أحد المعلقين، “ربما أيضا عليكم بيع زي هيتلر للأطفال! مخزي!”

وقال آخر: ““يمكن لصغيركم الآن الذهاب لمنزل صديقه، والإستيلاء على غرفة نومه، وجميع العابه، والإدعاء أن الله منحه الحق بأخذها. وإذا رفض الصديق، يمكن لجنديكم الإسرائيلي الصغير الرد بالقوة، وفي حال يرد بالشجار، الإدعاء أنه معادي للسامية، وأن لديه الحق بالدفاع عن غرفته الجديدة والألعاب التي منحها له الله وهدم شارع العائلة والحي بأكمله!”