قررت شبكة من المكتبات الاسرائيلية الغاء حدث لتسويق العدد الاخير من اسبوعية شارلي ايبدو الفرنسية الساخرة يظهر فيها رسم يمثل النبي محمد.

وذكرت الاذاعة العامة ان شبكة متاجر “ستيماتسكي” لبيع الكتب تراجعت عن حدث لترويج العدد الجديد في فرع لها في منطقة تل ابيب وقررت اتاحة الحصول على العدد الجديد من الاسبوعية الفرنسية فقط عبر موقعها الالكتروني.

ونقلت الاذاعة عن الشركة الاسرائيلية تأكيدها عدم تلقيها تهديدات او ضغوطات بل شكاوى من زبائن من خارج منطقة تل ابيب بسبب عدم تمكنهم من شراء المجلة.

وقال موقع صحيفة يديعوت احرونوت الالكتروني انه سيتم طرح العدد الجديد من شارلي ايبدو يوم الاثنين وسيتواصل حتى نفاد المخزون.

ونقل الموقع عن النائب العربي في البرلمان الاسرائيلي مسعود غنايم تحذيره للشبكة ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ان طرح هذا العدد من المجلة للبيع قد يكون له عواقب وخيمة في اسرائيل.

وقال غنايم “هذه خطوة خطيرة جدا وغبية. هذه ليست حرية تعبير بل ضربة لاقدس مقدسات المسلمين مما سيثير غضب المسلمين والعرب في البلاد”.

تعرضت اسبوعية شارلي ايبدو لهجوم في السابع من كانون الثاني/يناير ادى الى مقتل 12 شخصا، وبعد ايام صدرت من جديد وعلى صفحتها الاولى رسم يمثل النبي محمد دامعا. واثار نشر هذا الرسم غضبا واحتجاجات وتظاهرات في الدول الاسلامية في آسيا وافريقيا والشرق الاوسط، شهد بعضها صدامات دامية.

وشجب مسؤولون في هذه الدول حيث يمنع رسم النبي او تصويره لاي غرض كان، اساءة استخدام حرية التعبير في ما اعتبروه اهانة لمشاعر المسلمين.