بدأ رئيس الدولة رؤوفين ريفلين يوم الاثنين سلسلة من الاجتماعات مع ممثلين عن جميع الأحزاب السياسية التي نجحت في دخول البرلمان في الانتخابات التي أجريت في الأسبوع الماضي قبل اختيار الشخص الذي سيُكلف بمهمة تشكيل الحكومة القادمة.

ولا يبدو أن هناك الكثير من الخيارات التي تقف أمام ريفلين، حيث سيكون مضطرا لاختيار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بعد فوز حزبه بالعدد الأكبر من المقاعد في 9 أبريل، ما يضع حزبه في أفضل وضعية لتشيكل حكومة إئتلافية.

وكان حزب “الليكود” بزعامة نتنياهو، والذي فاز ب36 مقعدا، هو أول من يلتقي بريفلين صباح الإثنين، وستتبعه بترتيب تنازلي، جميع الأحزاب بحسب عدد المقاعد التي حصلت عليها. يوم الإثنين سيلتقي ممثلون عن أحزاب “أزرق أبيض”، “شاس”، “يهدوت هتوراه” و”الجبهة-العربية للتغيير” بالرئيس ريفلين، في حين سيجتمع ممثلو أحزاب “العمل”، “يسرائيل بيتنو”، “اتحاد أحزاب اليمين”، “ميرتس”، “كولانو” و”الموحدة-التجمع” بالرئيس يوم الثلاثاء.

وستُجرى المشاورات، التي يتم بثها في بث حي من مقر إقامة ريفلين (باللغة العبرية)، على مدار يومين، سيقوم خلالها ممثلو كل حزب بإبلاغ الرئيس بهوية الشخص الذي يعتقدون بأنه ينبغي تكليفه بمهمة تشكيل الحكومة – أي، هوية رئيس الوزراء المقبل.

وسيسند الرئيس المهمة لعضو البرلمان الذي فاز بدعم 61 عضو كنيست على الأقل، وهو ما يمثل غالبية أعضاء البرلمان البالغ عددهم 120.