أدلت عدة شخصية مركزية يوم الأربعاء بشهاداتها في قضية الفساد المتعلقة بشركة “بيزك”، والتي تُعرف ب”القضية 4000″، من ضمنه المحرر الرئيسي لأحد أكبر المواقع الإخبارية الإسرائيلية ومدير وزارة الاتصالات شلومو فيلبر، الذي وقّع الثلاثاء على اتفاق ليصبح شاهد دولة ويقوم ربما بتجريم رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو في القضية.

وورد أن فيلبر وافق على أن يشهد بأنه تلقى تعليمات من رئيس الوزراء لتوفير مزايا تنظيمية لشركة الاتصالات “بيزك” مقابل قيام صاحب الأسهم الرئيسي في الشركة شاؤول إلوفيتش بمنح نتنياهو وعائلته تغطية إيجابية في موقع “واللا” الإخباري، الذي يملكه.

مقابل شهادته، ورد أن فيلبر طلب عدم فرض عقوبة سجن عليه، وهو شرط وافقت عليه الشرطة.