أعلمنت شبكة القرصنة عبر الإنترنت، “أنونيموس”، الحرب على تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتعهدت بالثأر في شريط فيديو نُشر على موقع يوتيوب ردا على هجمات باريس التي راح ضحيتها 129 شخصا وأُصيب المئات.

في الفيديو يظهر شخص يرتدي قناع غاي فوكس الذي يميز المجموعة وهو يقول بالفرنسية، “أنونيموس في كل مكان في العالم ستطاردكم”.

ولم يتسن التحقق من صحة الفيديو، لكنه يحمل بصمات شبكة القرصنة على الإنترنت، المعروفة بشن هجمات إلكترونية ضد مواقع حكومية ومواقع لشركات.

وقال الشخص الذي يظهر في الفيديو بصوت، “تعرضت بلدنا، فرنسا، لضربة في باريس في 3 نوفمبر حوالي الساعة 22:00 (21:00 بتوقيت غرينتش) في عدد من الهجمات الإرهابية التي قمتم أنتم، الدولة الإسلامية، بتنفيذها”.

وأضاف، “سنطلق عليكم أكبر عملية تم شنها ضدكم على الإطلاق – إستعدوا للعديد من الهجمات الإلكترونية. تم إعلان الحرب”.

شريط الفيديو الذي تم نشره بعد يوم واحد من الهجمات، يبدأ مع موسيقى أوركسترا هادرة ويعرض شعار “أنونيموس” مع شخصية ترتدي بدلة مع علامة سؤال تظهر مكان الرأس.

ويظهر على جانب المتحدث في الفيديو، الذي يجلس كمقدم نشرة أخبارية، شعار المجموعة من جهة وصور بالأبيض والأسود لآثار الهجمات في الجهة الأخرى.

ووقفت فرنسا دقيقة صمت الإثنين حدادا على ضحايا أسوأ هجوم إرهابي على الإطلاق عرفته الأراضي الفرنسية.

الرئيس هولاند وأعضاء حكومته، مرتدين الأسود جميعهم، حنوا رؤوسهم في جامعة السوربون في باريس، محاطين بعدد كبير من الطلاب.

الهجمات – التي وقعت في 6 مواقع في أنحاء متفرقة من العاصمة الفرنسية – جاءت بعد أقل من 11 شهرا من هجوم نفذه جهاديون ضد مجلة “شارلي هيبدو” الساخرة وسوبر ماركت يهودي راح ضحيته 17 شخصا.