نشر الشاعر الفائز بجائزة إسرائيل ناتان زاخ إعلان بصحيفة هآرتس العبرية يوم الإثنين، يتمنى بها لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس “طريق مباركة إلى محكمة لاهاي”.

فتحت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي يوم الجمعة الماضي تحقيق أولي في الإرتكاب المزعوم لإسرائيل لجرائم حرب خلال حرب غزة في الصيف الماضي، بعد تقديم الفلسطينيين طلب للإنضمام إلى المحكمة.

قد يؤدي التحقيق أيضا إلى مقاضاة الفلسطينيين بتهمة إرتكاب جرائم حرب.

انتقدت إسرائيل وحلفائها المقربين، من ضمنهم الولايات المتحدة، محاولة الفلسطينيين للإنضمام إلى المحكمة، التي يرونها بالأساس كمحاولة لعباس أن يشكل ضغط على إسرائيل، وأن يسعى وراء الإستقلال بشكل أحادي بدون وجود مفاوضات سلام.

الشاعر الإسرائيلي ناتان زاخ (screen capture: YouTube)

الشاعر الإسرائيلي ناتان زاخ (screen capture: YouTube)

زاخ، الذي فاز أيضا بجائزة بياليك للأدب، لطالما كان شخصية جدلية بسبب كل من آرائه السياسية والعرقية.

إذ قام زاخ بشهر اكتوبر بنشر إعلان آخر في هآرتس يدافع به عن استخدام عباس لكلمة “إبادة جماعية” بوصفه العملية العسكرية الأخيرة في غزة.

ولكن أكثر لحظات زاخ جدلية قد تكون في يوليو عام 2010، عندما قارن خلال مقابلة مع إذاعة الجيش بين يهود أوروبا ويهود الشرق الأوسط، قائلا: “مجموعة تأتي من ارقى الثقافات – الثقافة الغرب أوروبية – والأخرى تأتي من المغارات”.

هذا التصريح أدى إلى توقيع المئات على عريضة تدعو لإزالة كتاباته من منهاج التعليم الحكومي.

وقامت النائبة ايليت شاكيد من حزب البيت اليهودي بالرد على إعلان يوم الإثنين على صفحتها في الفيس بوك، قائلة أن زاخ “يدعم الإرهاب الدبلوماسي ضد إسرائيل”. وفي الوقت ذاته، اقتبس النواب افي فورتسمان (البيت اليهودي) وجيلا غاملئيل (الليكود) آية من سفر اشعياء 49 في التوراة ترمز إلى أن زاخ “مدمر” لإسرائيل.