نشرت مدربة فنون قتالية للإناث يوم الثلاثاء على ما يبدو لقطات من كاميرا أمن مثبته في حانة، والتي أظهرتها تهاجم بقسوة ثلاثة رجال تحرشوا بها. تمت مشاهدة اللقطات من قبل أكثر من 200,000 مشاهد على صفحتها الفيسبوك مساء الأربعاء.

ولكن التأكيد المذهل الواضح لحماية الإناث تبين أنه مختلق – لتشجيع النساء على تعلم الدفاع عن النفس.

جيلي غاناني، جندية في القوات الإسرائيلية تبلغ من العمر (19 عاما)، قامت بتحميل الفيديو على الفيسبوك مع تعليق يقول: “أظهر في لقطات الأمن هذه من حانة انتظر فيها أصدقائي، حيث قرر بعض [الناس] الإستفادة من الوضع”.

في الفيديو، تظهر غاناني تدحض رجل في الحانة. عند عودتها من الحمام، أمسك الرجل بيدها، فدحضته. فالتقطها بعد ذلك من رقبتها – وعند هذه النقطة أطلقت غاناني العنان لمهاراتها في الفنون القتالية وضربته، فضلا عن اثنين من أصدقائه، اللذين اندفعا أيضا في وجهها.

“يعود الفضل لمدربي غاي دار كي ام ام، الذي علمني كيفية الخروج من هذه الحالات”، كتبت. تعبر أحرف “كي ام ام” عن الكلمات كراف ماغاع ماليه، أو فنون قتالية كاملة.

انتشر الفيديو بشكل واسع، وبحلول صباح الأربعاء، اعترفت غاناني أنه كان تمثيلا.

“من المهم أن أوضح أنني حائزة على الحزام الأسود، وقد تدربت لسنوات عديدة في كراف ماغاع، وأعمل كمدربة معتمدة، ولكن الفيديو مختلق”، نشرت، مشيدة أولئك الذين “لاحظوا” ذلك.

وقالت غاناني أن الغرض من المقطع هو رفع الوعي “حول أهمية الدفاع عن النفس للنساء والرجال”.

“وخاصة في هذا الوقت، كل يوم عندما نسمع أحداثا عن التحرش (وليس فقط بالمرأة)”، كتبت.

جيلي غاناي، الحاصلة على حزام اسود في الكراف ماغاع (screen capture: Channel 2)

جيلي غاناي، الحاصلة على حزام اسود في الكراف ماغاع (screen capture: Channel 2)