حكمت المحكمة المركزية في اللد الثلاثاء أنه سيتم اطلاق سراح المتطرف اليهودي مئير اتنغر، حفيد الحاخام المتطرف مئير كهانة الذي تم اغتياله، من السجن في 1 يونيو.

ويتم احتجاز اتنغر منذ ثمانية أشهر بدون محاكمة للإشتباه انه قائد مجموعة إرهابية يهودية.

وقال الشاباك انه قرر عدم تمديد اعتقال اتنغر، الذي ينتهي في 1 يونيو، ولكنه سوف يفرض تحديدات معينة لـ”تقليل، بحسب الحاجة، الخطر الذي يشكله في الوقت الحالي”.

وبالرغم من استمرار الشاباك بالإدعاء بأن اتنغر يشكل تهديد للأمان العام، إلا انه لم يعترض على اطلاق سراحه، قائلا انها “مسألة توازن” بين التهديد الذي يشكله وقسوة ابقائه في السجن بدون محاكمة.

“سوف تقييم السلطات الأمنية التحديدات من حين الى اخر وسوف تخففها او تعززها بحسب تصرفاته” بعد اطلاق سراحه، أعلن جهاز الأمن.

ولم يفصل الشاباك طبيعة هذه التحديدات.

وفي شهر ابريل، وايدت المحكمة العليا حكم محكمة ادنى لرفض اطلاق سراح اتنغر مؤقتا لحضور طهور ابنه. ووافق القضاة نوعام شولبيرغ، اوزي فوغلمان واستر حيوت على الإلتماس بناء على التقدير بأنه لا زال يشكل تهديدا على الجماهير.

طهور نيتساح بنيامين اتنغر في القدس، 4 ابريل 2016 (Ari Abramowitz/courtesy)

طهور نيتساح بنيامين اتنغر في القدس، 4 ابريل 2016 (Ari Abramowitz/courtesy)

ويتهم اتنغر بكونه شخصية مركزية في عصابة شبان مشتبهين بتنفيذ سلسلة هجمات كراهية من دوافع قومية تستهدف الفلسطينيين، المسيحيين وحتى الجنود الإسرائيليين.

وتم اعتقال اتنغر (24 عاما) اداريا في شهر اغسطس، اياما بعد مقتل ثلاثة من أفراد عائلة دوابشة في هجوم حريق ضد منزل العائلة في الضفة الغربية، بحسب اجراء جدلي يمكن السلطات اعتقال مشتبهين بدون محاكمة.

وقد ادانت اسرائيل رجل وقاصر في قضية الهجوم، الذي ادى الى حملة ضد المتطرفين اليهود، ولكن لم يتم ربط اتنغر مباشرة بالحادث.

ويدعي محامون من منظمة “حونينو” المدافعة عن المتطرفين اليهود بأن اتنغر هو ضحية ملاحقة سياسية.

“يستمر الشاباك بشن العنف غير المحدود ضد اليهود. لماذا؟ لأنهم يبدون ويفكرون بصورة مختلفة عنهم”، قال المحامي شموئل ميداد في شهر ابريل، وفقا لموقع “بحادري حدريم” اليهودي المتشدد. “الان لدينا حالة فيها يتم منع والد من تنفيذ فريضة تطهير ابنه”.

القضاة نوعام شولبيرغ، اوزي فوغلمان واستر حيوت في محكمة مئير اتنغر في المحكمة العليا في القدس، 4 ابريل 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

القضاة نوعام شولبيرغ، اوزي فوغلمان واستر حيوت في محكمة مئير اتنغر في المحكمة العليا في القدس، 4 ابريل 2016 (Yonatan Sindel/Flash90)

ويمكن سجن مشتبه بالإرهاب اداريا – وهو اجراء مكافحة ارهاب عادة يستخدم مع السجناء السياسيين الفلسطينيين – بدون توجيه تهم او محاكمة وبدون تحديد بفترات مدتها ستة اشهر وقابلة للتجديد.

وتم اعتقال اتنغر في شهر اغسطس 2015 ل”المشاركة في نشاطات عنيفة وهجمات ارهابية وقعت مؤخرا، ودوره ضمن منظمة ارهابية يهودية”. وقد وقع وزير الدفاع موشيه يعالون على مذكرة توقيفه.

وقال مسؤولون في الشاباك ان اتنغر يترأس الحركة المسؤولة عن هجوم حريق في شهر يونيو 2015 في كنيسة الطابغة بالقرب من طبريا، وتسعى لإسقاط الحكومة واستبدالها بحكم يهودي ديني.

وتم نقل اتنغر الى السجن الانفرادي وبديه تواصل محدود ومراقب مع عائلته.