تم اعتقال أربعة اشخاص مساء الثلاثاء بعد اصطدامهم بحاجز أمني في مطار بن غوريون، وحاول اثنان منهم بعدها الفرار على الأقدام، ما أدى إلى مطاردتهما من قبل طواقم الأمن.

ووصل الأربعة – عرب اسرائيليين حسب ما ورد – إلى مطار بن غوريون مساء الثلاثاء، ولم ينصاعوا لأوامر الطاقم الأمني للتوقف من أجل فحص روتيني. واصطدم المشتبهون بالحاجز بواسطة مركبتهم، وسارعوا باتجاه المحطمة الثالية، وهي محطة المطار الرئيسية للسفر الدولي، التي تبعد حوالي 4 كلم عن الحاجز.

وتوقفت المركبة حوالي 200 مترا من الحاجز، بسبب تواجد مركبة امنية، وفر اثنان من الراكبين على الأقدام. وتم توقيفهما في نهاية الأمر من قبل حراس أمنيين، وتم اعتقالهما ونقلهما الى الشرطة. وتم اعتقال الراكبين الذين بقوا داخل السيارة أيضا.

ولا يوجد أنباء عن وقوع اصابات.

وبين اختراق الحاجز وتوقيف الإثنين اللذين فرا، قام الطاقم الأمني بإقامة حواجز على الطريق لمنع المشتبهين من الوصول إلى المحطة الثالثة، حيث تتواجد قاعات الإقلاع والهبوط الرئيسيتين.

وأطلق الطاقم الأمني في هيئة المطارات الإسرائيلية تحقيقا اوليا في الحادث. ووفقا للتحقيق الأولي، لم ينوي المشتبهين تنفيذ عمل ارهابي.

وتفحص الشرطة إن كان الأربعة، الذين كانوا يسافرون على شارع رقم 1 بإتجاه اللد-الرملة، إن دخلوا المطار عن طريق الخطأ، وهرعوا عندما رأوا الحراس الأمنيين والحاجز.

وقالت الشرطة أن الأربعة هم عرب مواطنين في اسرائيل، وأن السيارة لم تكن مسروقة.