حددت الشرطة التركية هوية منفذ الاعتداء بالسيارة المفخخة الذي اوقع 28 قتيلا مساء الاربعاء في انقرة وهو سوري دخل تركيا في الاونة الاخيرة كلاجئ وقالت انه مقرب من المقاتلين الاكراد في سوريا كما افادت وسائل الاعلام الخميس.

واوضحت صحيفتا يني شفق (المقربة من الحكومة) وسوزجو (معارضة) ان سائق الشاحنة المفخخة التي دمرت عدة حافلات عسكرية قرب مقر رئاسة اركان الجيش يدعى صالح نصار وقتل في الانفجار.

وكشفت الشرطة العلمية هويته بفضل بصماته الرقمية المسجلة من قبل اجهزة الهجرة عند دخوله في الاونة الاخيرة الاراضي التركية بصفة لاجئ، كما ذكرت الصحيفتان.

وتشتبه الشرطة التركية بانه مقرب من وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديموقراطي، ابرز حزب كردي في سوريا كما قالت الصحيفتان.

ولم يؤكد مصدر رسمي هذه المعلومات.

ومساء الاربعاء رفضت السلطات التركية الادلاء باي تعليق حول المنفذين المحتملين للاعتداء. وقال نائب رئيس الوزراء نعمان كورتولموش للصحافة “ليس لدينا بعد اية معلومات حول منفذي هذا الهجوم”.

ومنذ السبت تقصف المدفعية التركية بوتيرة يومية مواقع تسيطر عليها وحدات حماية الشعب التي استفادت من فرصة الهجوم الذي تشنه قوات النظام باسناد جوي روسي في منطقة حلب للتقدم في مناطق قريبة من الحدود التركية.

وتعتبر السلطات التركية ان حزب الاتحاد الديموقراطي ووحدات حماية الشعب الكردية “منظمتان ارهابيتان” مرتبطتان بمتمردي حزب العمال الكردستاني.

وبحسب اخر حصيلة للسلطات لا تزال موقتة فان اعتداء انقرة اوقع 28 قتيلا و61 جريحا بينهم 30 غادروا المستشفى بعد تلقي اسعافات اولية بحسب رئاسة اركان الجيش.