اعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية الثلاثاء ان سوريا سلمت 86 % من ترسانتها الكيميائية، في الوقت الذي يشتبه في ان النظام السوري استخدم مواد كيميائية صناعية في هجمات حصلت مطلع الشهر الحالي.

وكانت سوريا تعهدت بتسليم كل ترسانتها الكيميائية بحلول السابع والعشرين من نيسان/ابريل على ان تدمر بشكل كامل بحلول الثلاثين من حزيران/يونيو.

وجاء في بيان صادر عن منظمة حظر الاسلحة الكيميائية ان شحنة جديدة سلمت الثلاثاء في مرفأ اللاذقية ما يرفع الى “86,5 %” مجموع ما سلم حتى الان من ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية.

وتابع بيان هذه المنظمة التي تتخذ من لاهاي مركزا “ان شحنة اليوم كانت ال17 حتى الان والسادسة منذ الرابع من نيسان/ابريل ما يكشف عن تسريع كبير في وتيرة التسليم الى مرفأ اللاذقية خلال الشهر الحالي”.

وقال مدير عام المنظمة احمد اوزومكو ان الاسلحة الكيميائية نقلت على “الفور” الى بواخر “اخرجتها من البلاد” واصفا الشحنة الاخيرة ب”المشجعة”.

وتابع “نأمل بان يتم تسليم الشحنتين او الثلاث شحنات المتبقية سريعا لافساح المجال امام البدء بعمليات التدمير في الوقت المتفق عليه للتقيد بالمهل المحددة”.

وكانت روسيا والولايات المتحدة توصلتا الى اتفاق العام الماضي على تدمير الترسانة السورية من السلاح الكيميائي بعد حصول هجمات باسلحة كيميائية في آب/اغسطس الماضي وجهت اصابع الاتهام بالمسؤولية عنها الى النظام السوري.

ووردت معلومات قبل ايام تتهم النظام السوري باستخدام مادة الكلور السامة في قصف استهدف منطقة في وسط البلاد تقع تحت سيطرة المعارضة المسلحة.