ادعت سوريا إسقاط صاروخ اطلق من شمال سوريا نحو منطقة تعرضت في الماضي لغارات جوية اسرائيلية مفترضة.

وأفادت وكالة “سانا” السورية الرسمية للأنباء أن الدفاعات الجوية اسقطت “هدفا معاديا” في منطقة مصياف، بالقرب من حمص.

وقالت إن الهدف انطلق من شمال لبنان.

وبحسب تقارير سورية، تم سماع دوي عدة انفجارات في المنطقة نتيجة انطلاق الدفاعات الجوية ضد صاروخ واحد على الأقل.

وفي الشهر الماضي، أفادت شركة استخبارات اسرائيلية أن بطاريات الدفاع الجوي السورية المتطورة “اس-300” اصبحت جاهزة للعمل في منطقة مصياف.

ويعتقد أن اسرائيل بدأت اطلاق الصواريخ من لبنان باتجاه سوريا في الأشهر الأخيرة لتجنب الدفاعات الجوية السورية.

ولا رد من قبل الجيش الإسرائيلي، الذي قلما بعلق على الغارات المفترضة.

ولم يتهم تقرير “سانا” اسرائيل بالهجوم، ولكن اشار الى احباط هجمات اسرائيلية وامريكية في المنطقة في الماضي.

وقد تعرضت المنطقة المحيطة بمصياف، التي يعتقد انها تستخدمن كقاعدة لقوات إيرانية وميليشيات موالية لإيران، في السنوات الأخيرة الى هجمات متكررة نسبت الى اسرائيل.

وفي يوليو العام الماضي، قصفت طائرات اسرائيلية، بحسب الافتراض، منشأة تصنيع صواريخ في مصياف، حيث قُتل خبير اسلحة كيميائية وصواريخ سوري بارز في وقت سابق من الشهر بسيارة مفخخة، بهجوم نسب الى اسرائيل.

وطالما ربط المسؤولون الغربيون مركز ابحاث جمرايا، القريب من مصياف، بصناعة الأسلحة الكيميائية.

وقد اقر الجيش الإسرائيلي بتنفيذ مئات العارات الجوية في سوريا في السنوات الأخيرة، ضد أهداف تابعة الى إيران، التي تدعم نظام الرئيس بشار الأسد في الحرب الاهلية السورية.