اتهمت سوريا إسرائيل بتنفيذ غارات جوية بالقرب من دمشق في ساعات الفجر الإثنين، وقالت إن دفاعاتها الجوية “واجهت العدوان الإسرائيلي”.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) إن طائرات إسرائيلية أطلقت عدة صواريخ من المجال الجوي اللبناني وأنه تم اعتراض هذه الصواريخ. وأفادت الوكالة على موقعها الإلكتروني إن الهجمات ألحقت أضرارا محدودة لكن دون وقوع إصابات.

وأظهر مقطع فيديو نُشر على وسائل التواصل الاجتماعي عدة صواريخ يتم إطلاقها في الجو وانفجارات مدوية.

وتدعي وسائل الإعلام السورية بانتظام أن الضربات الإسرائيلية المزعومة فشلت في ضرب أهدافها، على الرغم من أن هذه التأكيدات مشكوك فيها.

ولم يصدر تعليق فوري من إسرائيل.

على الرغم من امتناع المسؤولين الإسرائيليين عموما عن إعلان مسؤوليتهم عن غارات محددة في سوريا، فقد اعترفوا بتنفيذ مئات إلى آلاف الغارات في البلاد منذ بداية الحرب الأهلية السورية في عام 2011.

وكانت هذه الهجمات موجهة بمعظمها ضد إيران ووكلائها، لا سيما منظمة “حزب الله” اللبنانية، لكن الجيش الإسرائيلي نفذ أيضا ضربات ضد الدفاعات الجوية السورية عندما أطلقت تلك البطاريات نيرانها على الطائرات الإسرائيلية.

في الأسبوع الماضي اتهمت سوريا إسرائيل بضرب أهداف بالقرب من حمص.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره في بريطانيا إن الأهداف شملت “مواقع عسكرية تابعة لميليشيات إيرانية في صحراء تدمر”.

وقالت اسرائيل إن وجود إيران في سوريا، حيث تقاتل لدعم الرئيس بشار الأسد، يمثل تهديدا، حيث تسعى طهران إلى وضع موطئ قدم لها عند حدود إسرائيل الشمالية.