نادت الحكومة السورية يوم الخميس الامم المتحدة لإتخاذ خطوات ضد اسرائيل في اعقاب غاراتها الجوية داخل اراضيها.

وفي شكوى تم تقديمها الى مجلس الأمن الدولي، طالب وزير الخارجية السوري بإتخاذ اجراءات “صارمة وفورية” من أجل وقف “العداء الإسرائيلي قبل زعزعة المنطقة بأكملها”، بحسب تقارير.

ويتوقع أن تقدم الحكومة اللبنانية ايضا شكوى ضد اسرائيل في الأمم المتحدة في الأيام القريبة لإستخدامها المفترض لمجالها الجوي من أجل تنفيذ الغارات.

وفي مساء الأربعاء، افادت تقارير اعلامية لبنانية أن طائرات حربية اسرائيلية دمرت منشأة اسلحة في غرب سوريا.

ووفقا لوكالة “لبنان 24″، نفذت الطائرات الإسرائيلية الغارة الجوية من شرق المجال الجوي اللبناني.

وورد أن هدف الغارة المفترضة يقع في محافظة حمص السورية، بين مدينة حمص ودمشق.

اجتماع مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة في نيويورك، 31 ديسمبر 2016 (AFP/Kena Betancur)

اجتماع مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة في نيويورك، 31 ديسمبر 2016 (AFP/Kena Betancur)

وقال المواطنون اللبنانيون في مدينة بعلبك الواقعة بالقرب من الحدود السورية أنهم سمعوا انفجارات مدوية. وفي وقت سابق من الليل، قال سكان شرق لبنان انهم رأوا طائرات اسرائيلية تحلق فوقهم.

ورفض الجيش التعليق على الغارة المفترضة، نظرا لسياسته عدم الإعتراف في الغارات خارج الحدود.

ولكن قد قالت اسرائيل عدة مرات أنها سوف تعرقل أي محاولة من قبل حزب الله للحصول على اسلحة متطورة.

وفي شهر مارس، هدد وزير الدفاع افيغادور ليبرمان انه في حال اطلاق الجيش السوري انظمته للدفاع الجوي ضد طائرات اسرائيلية “سوف ندمرها بدون اي تردد”.

وفي الشهر الماضي، قصف الجيش الإسرائيلي بطارية سورية مضادة للطائرات بعد اطلاقها صاروخ اعتراضي ضد طائرة استطلاع اسرائيلية قالت اسرائيل انها كانت تحلق في أجواء لبنان.