تستعد دمشق لارسال اكثر من 700 الف طن من الحمضيات الى موسكو التي توقفت عن استيراد المحاصيل التركية عقب اسقاط احدى طائراتها، وفق ما اعلن رئيس اتحاد غرف الصناعة السورية فارس الشهابي لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال الشهابي “جهزنا 700 الف طن من الحمضيات، معظمها من البرتقال، لكي نرسلها الى الاسواق الروسية، بهدف تغطية النقص الذي سينتج عن فرض العقوبات على الحمضيات المستوردة من تركيا”.

واشار الى ان “الشحنة الاولى انطلقت الى روسيا” من دون تحديد الكمية، مضيفا ان منتجات اخرى سيتم ارسالها ايضا، بينها النسيجيات والالبسة.

وفرضت موسكو التي بدات حملة جوية في سوريا منذ اكثر من شهرين، عقوبات بحق تركيا استهدفت اساسا السياحة والزراعة والطاقة والمقاولات والاشغال العامة، بعد اسقاط انقرة طائرة روسية على الحدود التركية السورية في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها سامر الدبس، وفق تصريحات نقلتها وكالة الانباء السورية الرسمية “سانا” الثلاثاء، ان العقوبات التى فرضتها موسكو على انقرة “تركت فراغا مهما وبالتالي فرصة حقيقية للمنتجات السورية كي تملأه”.

واكد “بدء الاستعدادات لتنظيم زيارة وفد اقتصادي من رجال الاعمال والصناعيين السوريين الى روسيا لبحث فرص التعاون”.

وبحسب وزارة الزراعة، يتجاوز انتاج الحمضيات في سوريا 1,05 مليون طن سنويا، وتزرع بشكل خاص في المناطق الساحلية تحت سيطرة قوات النظام وتحديدا في اللاذقية وطرطوس.

وتعد روسيا حليفة رئيسية للنظام السوري، وتوفر له منذ بدء النزاع عام 2011 دعما دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا.