سيعيد سناتور كارولاينا الجنوبية الجمهوري ليندسي غراهام تقديم مشروع قانون الأسبوع القادم من اجل وقف تمويل الولايات المتحدة للسلطة الفلسطينية، في حال استمرارها توفير الدعم المادي لعائلات منفذي الهجمات ضد اسرائيليين.

وكان تم تقديم القانون، المعروف بإسم قانون تايلور فورس، في العام الماضي من قبل غراهام وسناتور انديانا الجمهوري السابق دان كوتس وسناتور ميزوري الجمهوري روي بلانت. وتم توجيهه الى لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ حينها، ولكنه لم يصل التصويت.

ويسمى مشروع القانون على اسم الجندي الأمريكي السابق تايلور فورس، الذي قُتل طعنا في شهر مارس 2016 على يد فلسطيني اثناء زيارة الى تل ابيب. وكان فورس يدرس في جامعة فاندرلبليت، وكان يسافر مع طلاب آخرين ضمن برنامج حول ريادة الأعمال العالمية.

وكان يبلغ من العمر (29 عاما)، وقد خدم في العراف وافغانستان.

وأعلن مكتب غراهام في بيان صحفي الأربعاء أنه سوف يعيد تقديم المشروع خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء، 28 فبراير.

وعند تقديم المشروع في شهر سبتمبر الماضي، قال غراهام أنه “يسلط الضوء على مشكلة حقيقية جدا”.

“لماذا تدفع السلطة الفلسطينية للفلسطينيين الشباب لتنفيذ نشاطات ارهابية ضد أمريكيين أبرياء مثل تايلور فورس او الإسرائيليين؟ على الفلسطينيين اتخاذ قرار – هل يدينوا هذه الافعال الفظيعة، ام يكافئونها؟” قال.

“لا يمكن أن تكون شريك بالسلام عندما تدفع لأشخاص لتنفيذ عمليات ارهابية. الخيار الذي سيتخذه الفلسطينيين سيحدد نوع علاقتهم مع الولايات المتحدة في السنوات القادمة”.

والمساعدات الأمريكية للفلسطينيين تخضع لإشراف وتحديد شديد من قبل الكونغرس، خشية من “تحويلها الى مجموعاتفلسطينية مسلحة”.