أعلن الجيش الإسرائيلي بأنه لم يتمكن من تحديد مؤشرات لوقوع صورايخ في جنوب هضبة الجولان، بعد سماع صفارات الإنذار في المنطقة الثلاثاء بالقرب من الموقع الذي شهد إشتباكا بين جنود إسرائيليين ومقاتلين تابعين لتنظيم مرتبط بتنظيم “داعش” في وقت سابق من الأسبوع.

وقال الجيش الإسرائيلي أنه يحقق في سبب إطلاق صفارات الإنذار وإذا ما كان إنذار كاذبا.

وكان بالإمكان سماع صفارات الإنذار جنوبي هضبة الجولان، بالقرب من بلدة أفني إيتان، حيث وقع إشتباك مع الجهاديين الأحد.

وتحدثت تقارير عن مقتل أربعة من المسلحين، في حين لم تكن هناك إصابات في صفوف الجنود الإسرائيليين خلال تبادل إطلاق النار.