اعتبر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في القمة الاميركية العربية الاسلامية في الرياض الاحد، بحضور الرئيس الاميركي دونالد ترامب، ان النظام الايراني “رأس حربة الارهاب العالمي”، مؤكدا عزم المملكة على القضاء على “كل التنظيمات الارهابية”.

وقال الملك سلمان في خطاب افتتح به اعمال القمة “النظام الايراني يشكل راس حربة الارهاب العالمي منذ ثورة الخميني وحتى اليوم”، مضيفا “لم نعرف ارهابا وتطرفا حتى اطلت ثورة الخمينية براسها”.

وتتهم السعودية جارتها ايران بالتدخل في شؤون دول المنطقة. لكن طهران تنفي الاتهامات السعودية لها، وتتهم في المقابل الرياض بدعم جماعات إسلامية متطرفة.

وقال سلمان ان “النظام الايراني وحزب الله والحوثيون وداعش والقاعدة متشابهون”، واتهم طهران برفض “مبادرات حسن الجوار التي قدمتها دولنا وبحسن النية واستبدلت ذلك بالاطماع التوسعية والممارسات الاجرامية والتدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى”.

وتابع “لقد ظن النظام في ايران ان صمتنا ضعف وحكمتنا تراجع حتى فاض بنا الكيل من ممارساته”.

واكد الملك السعودي عزم المملكة “القضاء على تنظيم داعش وكل التنظيمات الارهابية ايا كان دينها او مذهبها او فكرها”، مضيفا “ان مسؤوليتنا امام الله ثم امام شعوبنا والعالم أجمع ان نقف متحدين لمحاربة قوى الشر والتطرف ايا كان مصدرها”.

وشدد على ضرورة “العمل على مكافحة الارهاب بكافة صوره واشكاله وتجفيف منابعه ومصادر تمويله”، مشيرا الى ان “الدول العربية والاسلامية التي تجاوزت 55 دولة وعدد سكانها قرابة المليار ونصف المليار تعد شريكا مهما في محاربة قوى التطرف والارهاب”.

وتابع الملك سلمان “الاسلام دين الرحمة والسماحة والتعايش”.

وتعهد قائلا “اننا لا نتهاون ابدا في محاكمة كل من يمول او يدعو الى الارهاب باي صورة”.