ضرب هجومان منفصلان القدس في غضون دقائق صباح الثلاثاء، عندما حاول رجلان طعن مسافرين على متن حافلة قبل إطلاق النار عليهما، بالإضافة إلى هجوم دهس وسط العاصمة أدى إلى إصابة عدد من الأشخاص.

وقُتل شخص واحد وأٌصيب خمسة آخرون بعد أن قام سائق بدهس مجموعة من الأشخاص في شارع “مالخي يسرائيل” في حي “ماكور باروخ” وسط المدينة. وورد أن منفذ الهجوم نزل من السيارة وقام بطعن الجرحى.

في حادث منفصل وقع قبل دقائق من ذلك، قُتل شخص واحد وأُصيب 15 آخرون، 5 منهم على الأقل في حالة خطرة، في هجوم إطلاق نار وطعن على متن حافلة رقم 78 في حي “أرمون هنتيسف” جنوب القدس.

وذكرت تقارير أولية أن مهاجمين شاركا في الهجوم في “أرمون هنتسيف”، وتم إطلاق النار والسيطرة عليهما من قبل الشرطة. وتحدثت تقارير عن مقتل أحد المهاجمين.

وأفادت تقارير أن حادثة الطعن التي وقعت في حولون في وقت سابق كانت بدوافع جنائية وليست قومية.

في وقت سابق من اليوم، أٌصيب شخص بجراح طفيفة بعد تعرضه للطعن خلال وقوفه في محطة حافلات في مدينة رعنانا. الهجوم في رعنانا وقع في شارع “أحوزا” الذي يقع وسط المدينة التي تقع شمال تل أبيب.

الضحية، رجل يبلغ من العمر (32 عاما)، أُصيب بجروح طفيفة في الجزء العلوي من جسده في الهجوم، وفقا للمتحدث بإسم “نجمة داوود الحمراء” .

وتم إعتقال منفذ الهجوم وهو يعاني من جروح خطيرة بعد تعرضه للضرب من قبل مارة حاولوا وقف الهجوم، بحسب الشرطة ونجمة داوود الحمراء.

وأكدت الشرطة أنه لم يتم إطلاق النار عليه.

بحسب تحقيق أولي للشرطة، إقترب منفذ الهجوم (22 عاما) من سكان القدس الشرقية، من الرجل في محطة للحافلات وقام بطعنه. وقام مارة بالإنقضاض على منفذ الهجوم والسيطرة عليه حتى وصول الشرطة.

وتحدثت تقارير أيضا عن إصابة شخصين بجراح طفيفة في هجوم طعن آخر في “شارع القدس” في المدينة.

وتمت السيطرة على منفذ الهجوم وقد يكون قد تم إطلاق النار عليه.