قصف سلاح الجو الإسرائيلي مخيما تابعا لحماس في جنوب قطاع غزة صباح الثلاثاء ردا على اطلاق صواريخ باتجاه اسرائيل ساعات قبل ذلك، قال الجيش.

وقال الجيش انه استهدف منشأة تابعة لحماس لأن اسرائيل تحمل حماس مسؤولية جميع الصواريخ والعنف الصادر من القطاع الساحلي.

وقالت مصادر امنية فلسطينية انه كان هناك عدة غارات جوية، في خان يونس في الجنوب ودير البلح في مركز القطاع، ما تسبب بأضرار ولكن بدون وقوع اصابات.

وفي ليلة الاثنين، اطلق مسلحون في قطاع غزة صاروخ باتجاه اسرائيل سقط في منطقة خالية في منطقة اشكول، بحسب مسؤولين اسرائيليين.

ولا انباء عن اصابات او اضرار ناتجة عن الصاروخ.

وقالت الشرطة انه تم العثور على القذيفة في حقل تابع لاحدى البلدات في المنطقة، الواقعة جنوب شرق غزة، ولكنها لم تحدد اي بلدة، من اجل عدم تمكين المسلحين تحسين دقة هجماتهم المستقبلية.

ولم تنطلق صفارات الانذار نتيجة الصاروخ، على ما يبدو لأن الصاروخ كان متجها نحو منطقة غير مسكونة.

وتم استدعاء خبراء المتفجرات في الشرطة لإزالة الصاروخ.

ووردت تقارير سابقة حول سقوط صاروخ اطلق من غزة داخل القطاع. ومن غير الواضح إن كان ذلك الهجوم ذاته ام هجوم منفصل.

ووردت ايضا تقارير عن اطلاق صواريخ يوم الاحد، ايضا سقطت داخل القطاع، ما يشير الى اطلاقها على يد مجموعات صغيرة، وليست مجموعات كبيرة لديها ذخائر افضل.

وفي يوم الجمعة، اطلق مسلحون في غزة ثلاث قذائف باتجاه اسرائيل، على ما يبدو بقصد ان تتزامن مع مراسيم لجندي اسرائيلي تحتجز حماس بجثمانه.

واعترض نظام القبة الحديدية للدفاع الجوي صاروخين، بينما سقط الثالث بالقرب من مبنى في بلدة في المنطقة، متسببا بأضرار.

وتأتي الهجمات الاخيرة اسبوعين بعد فترة هجمات صاروخية شبه يومية في بداية شهر ديسمبر. وشهد الشهر الاخير اكبر موجة هجمات صاروخية من القطاع منذ حرب عام 2014.

ومنذ اعتراف الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس كعاصمة اسرائيل في 6 ديسمبر، تم اطلاق عشرات القذائف والصواريخ باتجاه اسرائيل من قطاع غزة.

ووفقا للتقديرات الإسرائيلية، حماس لا تطلق هذه الصواريخ، بل مجموعات أخرى في القطاع. ولكن قال محللون ان حماس اما غير مستعدة ام غير قادرة على السيطرة على هذه المنظمات، خلافا لما كان قبل.

وفي 19 ديسمبر، قال وزير الدفاع افيغادور ليبرمان انه يعتقد ان اطلاق الصواريخ من غزة انتهى، ووصف الهجمات “ثمن” على اسرائيل دفعه مقابل اعلان ترامب.

“’التقطير’” – العبارة المستخدمة لوصف الهجمات الصاروخية المتفرقة – “لا يستمر. لقد شهدنا يوما كاملا من الهدوء التام”، قال ليبرمان، في اعقاب لقاء مع رؤساء البلديات والمجالس الاقليمية من البلدات المحيطة بقطاع غزة.

واحتجاجا على اعتراف ترامب بالقدس، نادت حركة حماس، التي تسيطر على غزة، الى انتفاضة جديدة وتعهدت تحرير القدس.