قصفت طائرات تابعة لسلاح الجوي الإسرائيلي “موقع نشاط إرهابي” وثلاث منشآت لتخزين وتصنيع الأسلحة شمالي قطاع غزة في وقت مبكر من صباح يوم الإثنين، وفقا لبيان أصدره مكتب المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي.

وقام سلاح الجو بقصف موقع جنوبي القطاع أيضا.

وقال الجيش الإسرائيلي أن هذه الغارات جاءت كرد على إطلاق صواريخ من غزة مساء الأحد.

وتم تأكيد إصابة الأهداف بدقة، وفقا لما جاء في البيان.

يوم الأحد، قامت القوات الإسرائيلية بوضع بطارية مضادة للصواريخ خارج مدينة أشدود الساحلية في الجنوب، ردا على التصعيد في إطلاق الصواريخ من قطاع غزة خلال نهاية الأسبوع.

وتأتي هذه الخطوة بعد ساعات من قيام طائرات إسرائيلية بقضف مواقع في قطاع غزة يوم الأحد، ردا على الصواريخ التي تم إطلاقها في وقت سابق من اليوم.

وتبعد أشدود، التي يسكنها حوالي 200 ألف نسمة، عدة كيلومترات عن قطاع غزة وكانت هدفا للصواريخ في الماضي.

يوم السبت، أطلقت عدة صواريخ بإتجاه أشكلون، سقطت كلها في مناطق مفتوحة ولم تتسبب بإصابات أو أضرار.

يوم الخميس، تسبب صاروخ أطلق من غزة بأضرار لشارع في منطقة أشلكون.

يوم الأحد أيضا، ضمن الإجراءات الأمنية المشددة التي تقوم إسرائيل بتنفيذها ردا على إختطاف الفتيان الثلاثة في الضفة الغربية، تم إغلاق المعابر بين غزة وإسرائيل إلى أجل غير مسمى.