قامت البحرية الإسرائيلية بإرسال قارب متخصص بالبحث وفريق نخبة من الغواصين الأحد إلى بحيرة طبريا للمساعدة في عمليات البحث عن ثلاثة أشخاص فُقدت آثارهم في الأسبوع الماضي بعد أن سحبتهم الرياح بعيدا عن الشاطئء إلى داخل مياه البحيرة العميقة.

وفُقدت آثار الشبان الثلاثة في مياه البحيرة في ثلاث حوادث منفصلة يوم الأربعاء، بعد أن دخلوا جميعهم المياه على فرشات عائمة، لكن المشاكل بدأت تواجههم بعد اشتداد سرعة الرياح.

وجاءت المساعدة من البحرية بعد أن طلب وزير الداخلية أرييه درعي من وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان إشراك الجيش في عمليات البحث، التي دخلت يومها الخامس.

بالإضافة إلى ذلك، واصلت الشرطة إستخدام قوارب البحث الخاصة بها وطائرات بدون طيار، كما طلبت من متطوعين مواصلة تمشيط الشاطئ، خاصة في المناطق التي شوهد فيها المفقودين الثلاثة لآخر مرة.

المفوض العام للشرطة الإسرائيلية، روني الشيخ، قام بزيارة موقع عمليات البحث الأحد وقال إن فرضية العمل هي أن الثلاثة لم يعودوا على قيد الحياة.

وأضاف أن عمليات البحث عن الجثث ستتواصل سواء تحت مياه البحيرة أو على ضفافها.

وقال إن “معدات السونار التابعة للبحرية، التي يتم إستخدامها حاليا، تضيف تحسنا كبيرا لقدرات البحث”. وأضاف: “نأمل بأن تتمكن الشرطة والغواصين بمساعدة البحرية من تحديد موقع الفتية المفقودين”.

ولكن الشيخ حذر قائلا: “من تجربة سابقة، عمليات البحث تحت الماء في منطقة بهذا الحجم من الممكن أن تستغرق عدة أسابيع”.

وسائل إعلام عبرية ذكرت أن المفقودين الثلاثة هم إيتمار أوحانا (19 عاما)، من مدينة كريات شمونا الشمالية، ونحمان إيتاح (21 عاما)، من مستوطنة بيتار عيليت في الضفة الغربية، وليرون كارادي (17 عاما)، من مدينة نتانيا الساحلية.

وفقا لوسائل إعلام عبرية، خلال ساعات الصباح دخل إيتاح وصديقته على فرشة عائمة من منتجع التخييم “شاطئ لافنون” على الضفاف الشرقية للبحيرة. رياح شرقية وتيارات قوية دفعتهما باتجاه المياه العميقة حيث انقلبت الفرشة. وتمكن راكب مزلجة مائية من انقاذ الشابة، ولكن إيتاح لم يظهر.

في وقت لاحق الأربعاء، سحبت المياه كارادي وفتى آخر، اللذين كانا على فرشة عائمة أيضا، بعيدا عن الشاطئ قبل أن تُثقب الفرشة. وتم إنقاذ أحد الفتيين، لكن كارادي لا يزال مفقودا.

وفي حادث ثالث، دخل عدة شبان البحيرة من شاطئ لافنون على فرشات عائمة قبل أن تسحبهم الرياح القوية باتجاه الغرب، بعيدا عن الشاطئ. وتمكن اثنان منهم من العودة الى الشاطئ، ولكن لا يزال الثالث، وهو أوحانا، مفقودا.

إختفاء الثلاثة جاء في الوقت الذي تم فيه إنقاذ أكثر من 80 شخصا من البحيرة بعد أن فاجأت الرياح العاتية المستجمين يوم الأربعاء.

بحيرة طبريا تُعتبر البحيرة الأكبر للمياه العذبة في إسرائيل حيت تمتد مساحتها إلى حوالي 166 كيلومترا. وتحيط شواطئها مواقع سياحية تستضيف عشرات آلاف الإسرائيليين خلال عيد الفصح اليهودي الذي بدأ ليلة الإثنين ويستمر لمدة أسبوع.