انهى سلاح البحرية الإسرائيلي بنجاح تدريب مركب في الاسبوع الماضي بقيادة اسطول سفن صاروخية، أعلن الجيش يوم الأربعاء.

وشمل التدريب هجومين كبيرين وسيناريوهات دفاع في البحر.

وفي اول سيناريو، حامت طائرة تحمل صاروخ ضد منصة غاز اسرائيلية. وتم الكشف عن التهديد في سفينة ساعار 4.5 الصاروخية، وتم اسقاطه بواسطة صاروخ اعتراضي اطلق من السفينة.

وقال سلاح البحرية انه تم مؤخرا اضافة اجهزة كشف ومراقبة متطورة للسفينة، تشمل نظام الرادار “منجل النار” الجديد الذي قال مسؤولون انه يحسن بشكل كبير قدرات المراقبة للسفينة.

وكان تدريب الأسبوع الماضي اول اختبار حي للسفينة في تركيبتها الجديدة.

وفي السيناريو الثاني، تم قصف هدف بحري يتمثل بسفينة بصاروخين اطلقا من سفينتي “لاهاف” و”كيدون”. وتم اصابة الهدف بنجاح وتدميره.

وقال العقيد ادار غيرشون، الذي قاد التدريب أنه “ساعد في تحسين جاهزية ومهنية قدرات الطواقم البحرية. اسطول السفن الصاروخية جاهز ومستعد لجميع التهديدات في الساحة البحرية”.

وقد هدد حزب الله اللبناني في الأشهر الأخيرة بمهاجمة منصات الغاز الإسرائيلية في البحر، والتي أكد ان بعضها تعمل في المياه الاقليمية اللبنانية – ادعاء ترفضه اسرائيل.